- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

الواسطة والشللية تهيمن على التعيينات في المدارس المسائية

الأهالي/ سهير ابو رواق – منذ شهر حزيران الماضي استبشر الالاف من العاطلين عن العمل خيرا باحتمالية حصولهم على فرص عمل وتعيينهم مؤقتا على العمل الإضافي بعدما اعلنت وزارة التربية والتعليم عن توجهها الفعلي لفتح مدارس مسائية لتدريس الطلبة السوريين في أماكن تواجدهم. وبالفعل تم فتح باب تقديم طلبات التعيين منذ شهر حزيران الماضي واغلق الباب فيما بعد، بيد ان تلك الطلبات كانت بمثابة حبرا على ورق كون غالبية الذين تم تعيينهم للتدريس على العمل الاضافي جاءوا وفق الشللية والواسطة والمحسوبية بل منهم معلمين متقاعدين وآخرين لايزالون على رأس عملهم في المدارس الحكومية ويجمعون الوظيفتين معا… بينما يقع العاطلون عن العمل ضحية هذه المهزلة ولا يزال الشارع والمقاهي ملاذا لهم.
وتقول أمل جرادات / (خريجة جامعة جرش الأهلية/ انها منذ شهر قد تقدمت بطلب للتدريس في المدارس السورية ولكن لم يتم الاتصال بها ابدا وعند مراجعتها لمديرية تربية اربد الاولى وجدت العديد من زميلاتها قد تم تعيينهم وفق الواسطة والمحسوبية…). مشيرة /الى أن هذا هو الذي يحصل فلماذا يتم الاستدعاء لتقديم طلبات وهمية..)
من جهتها تؤكد مصادر في نقابة المعلمين في فروع الشمال أنه ليس لها علاقة بأسس التعيين ولا الاختيار ولم يتم استشارتها في ذلك.
ووفق مصادر تربوية لـ «الاهالي» فان المعلمين والمعلمات الذين تم تعيينهم سوف يتقاضون راتبا  (مئتين وثلاثين ) دينارا فقط بدون ضمان اجتماعي وتأمين صحي وسوف سوف يتم الاستغناء عن خدماتهم فور عودة الطلبة السوريين الى ديارهم.. وفي اطار آخر فان اعداد الطلبة السوريين في المدارس المسائية متفاوتة ففي منطقة حنينا وسط اربد في الصف الواحد يوجد (٧) طلاب فقط بينما في منطقة الصريح في الصف الواحد يوجد(٥٠) طالبا ، وهذا يدل على العشوائية والتخبط الاداري والمالي في اقامة تلك المدارس والتعيين فيها.
ويذكر ان محافظة اربد بصدد استقبال وتدريس اكثر من (٥) آلاف طالبة وطالب سوريين ، منهم من يدرس في المدارس الحكومية وآخرون سوف يتم التحاقهم في المدارس المسائية وهم بحاجة الى الآلاف من المدرسين بيد ان غالبية التعيين تأتي وفق الشللية وعبر الهواتف النقالة وفي الخفاء وتفتقد اسس التعيين الى العدالة الاجتماعية!!!