- الأهالي - https://www.hashd-ahali.org/main/weekly -

العجز التجاري يتفاقم خلال ثمانية اشهر سنة ٢٠٢١ /احمد النمري

ارتفع رقم العجز في ميزان الاردن التجاري من (٤١٩٩) مليون دينار مسجلة ومتحققة خلال الاشهر الثمانية الاولى (ثلثي سنة) من سنة ٢٠٢٠ الى عجز كبير بقيمة (٥٣٧٠) مليون دينار مسجلة ومتحققة خلال نفس الفترة من سنة ٢٠٢١ وبارتفاع قياسي بلغ «١١٧١» مليون وبنسبة ارتفاع عالية بحدود «٢٧،٩٪»
مكونات العجز في فترة سنة ٢٠٢٠
تحقق العجز في ميزان الاردني التجاري البالغ (٤١٩٩) مليون دينار خلال الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢٠ كمحصلة للفرق بين قيمة مستوردات كلية خلالها بقيمة «٧٨٣٠» مليون دينار مطروحاً منها قيمة صادرات كلية بحدود «٣٦٢١» مليون دينار.
مكونات العجز في فترة سنة ٢٠٢١
في المقابل تحقق العجز في ميزان الاردن التجاري البالغ «٥٣٧٠» مليون دينار خلال الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢١ كمحصلة لقيمة مستوردات خلالها بحدود «٩٤٩٨» مليون دينار مطروحاً منها قيمة صادرات كلية بلغت (٤١٢٨) مليون دينار.
زيادة حجم الصادرات الكلية بين الفترتين
ارتفع رقم الصادرات الكلية من (٣٦٣١) مليون متحققة في الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢٠ الى «٤١٢٨» مليون دينار متحققة في نفس الفترة المقابلة من سنة ٢٠٢١ وبارتفاع (٤٩٧) مليون دينار وبنسبة ارتفاع «١٣،٧٪».
توزيع الصادرات الكلية
بين وطنية ومعاد تصديرها
خلال الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢١ توزعت قيمة الصادرات الكلية البالغة (٤١٢٨) مليون دينار بين صادرات وطنية (منتجة محلياً) بقيمة (٣٧٤٦) مليون وبين سلع معاد تصديرها بقيمة (٣٨٢) مليون دينار ، فيما توزعت الصادرات الكلية خلال الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢٠ البالغة (٣٦٣١) مليون دينار بين صادرات وطنية بقيمة (٣٢٣٢) وبين سلع معاد تصديرها بقيمة (٣٩٩) مليون دينار.
اقتصادياً جانب الصادرات الوطنية اكثر اهمية لاكثر من اعتبار.
زيادة قيمة المستوردات بين الفترتين
ارتفعت قيمة المستوردات الداخلية الى الاردن من «٧٨٠» مليون دينار متحققة خلال الاشهر الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢٠ الى «٩٤٩٨» مليون متحققة خلال نفس الفترة من سنة ٢٠٢١، وبارتفاع كبير بلغ «١٦٦٨» مليون وبنسبة ارتفاع عالية بلغت (٢١،٣٪).
مما سبق يتضح ايضاً ان زيادة العجز التجاري في سنة ٢٠٢١ البالغ (١١٧١) عن العجز في فترة سنة ٢٠٢٠ تحقق لمحصلة للفرق بين زيادة رقم المستوردات بمبلغ (١٦٦٨) مليون دينار فقط.
نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات
انخفضت هذه النسبة سلباً من (٤٦،٤٪) تحققت خلال ثلثي سنة ٢٠٢٠ الى «٤٣،٥٪» تحققت خلال نفس الفترة من سنة ٢٠٢١ وبهبوط (٢،٩) نقطة.
زيادة قياسية في بعض بنود مستوردة
١ ـ النفط الخام والمشتقات
ارتفعت قيمة مستورداته من حوالي (٩١٩) مليون دينار خلال الشهور الثمانية الاولى من سنة ٢٠٢٠ الى (١٠٦٦) مليون دينار تحققت خلال الفترة المقابلة من السنة ٢٠٢١ وبارتفاع (١٤٧) مليون وبنسبة ارتفاع عالية «١٦٪».
ويعزى الارتفاع الملموس في قيمة مستوردات النفط لسبب رئيس يتصل او ناجم عن تواصل الاتجاه المتصاعد لأسعار النفط دولياً طيلة الاشهر الثمانية من سنة ٢٠٢١ وبمتوسط ارتفاع (٣٧) دولار للبرميل وبنسبة ارتفاع (٩٣٪) مرشحة لارتفاعات اخرى حتى نهاية سنة ٢٠٢١ على الاقل.
٢ ـ العربات «السيارات» والدراجات
وبدورها ارتفعت قيمة المستوردات الأقل اهمية من العربات والدراجات وأجزائها ، ومن (٥٢٨) مليون دينار تحققت خلال فترة سنة ٢٠٢٠ الى (٦٨٢) مليون دينار تحققت في نفس الفترة المقابلة من سنة ٢٠٢١، وبارتفاع وسطي بقيمة (١٥٤) مليون دينار، وبنسبة ارتفاع عالية بحدود «٢٩٪» فيما كان من المتوقع سابقاً حدوث العكس أي انخفاض المستورد من السيارات في ظروف المناخات الصعبة في البلاد وخاصة تعمق وامتداد جائحة الكورونا واستمرار التباطؤ والتأزم الاقتصادي.
٣ ـ قفزة غير مسبوقة في استيراد المجوهرات
القفزة غير المسبوقة تمثلت في ارتفاع عملية الاستيراد من الحلى والجواهر التي ارتفعت من (٩١) مليون دينار في فترة سنة ٢٠٢٠، الى (٥٤٨) مليون دينار في الفترة المقابلة من سنة ٢٠٢١، وبارتفاع (٤٥٧) مليون وبنسبة ارتفاع «٥٠٢٪»!!
ونكتفي بما سبق كنماذج من مستوردات ثقيلة وغير مبررة في بعض جوانبها ومن حيث ضعف الحاحية استيرادها.
زيادة كبيرة في بعض مواد الصادرات
١ ـ صادرات الأسمدة
ارتفعت قيمة صادرات الاسمدة من (٢٤٤) مليون دينار متحققة في فترة سنة ٢٠٢٠ الى (٤٣٢) مليون دينار متحققة خلال نفس الفترة المقابلة من سنة ٢٠٢١، وبارتفاع (١٨٨) مليون، وبنسبة تقارب (٧٧٪) .
٢ ـ صادرات الفوسفات الخام
ارتفعت قيمة صادراته من (١٥٢) مليون دينار متحققة خلال فترة سنة ٢٠٢٠ الى (٢١٦) مليون دينار متحققة في نفس الفترة من سنة ٢٠٢٠، وبارتفاع (٦٤) مليون دينار، وبنسبة تقارب (٤٢٪).
٣ ـ صادرات محضرات الصيدلة (الادوية)
ارتفعت قيمة صادراتها من (٢٥٤) مليون دينار متحققة في فترة سنة ٢٠٢٠ الى (٢٧١) مليون دينار متحققة في نفس فترة سنة ٢٠٢١ وبارتفاع (١٧) مليون وبنسبة (٦،٧٪).
٤ ـ صادرات الالبسة وتوابعها
ارتفعت قيمة صادراتهامن (٧٥٥) مليون دينار متحققة في فترة سنة ٢٠٢٠ الى (٨٦٥) مليون دينار متحققة في نفس فترة سنة ٢٠٢١، وبارتفاع (١١٠) مليون، وبنسبة (١٤،٥٪)، هذا وتتحفظ اكثر من جهة بوجود سلبيات في انتاج وتصدير الالبسة متصلة بشروط ما يسمى «بالمناطق الصناعية المؤهلة».
نكتفي بما سبق بيانه من نماذج تصدير واستيراد ، فيما يمكن لأي متابع الاطلاع على متغيرات اخرى استيرادية او/ و تصديرية من الجودل المدرج ضمن التقرير الشهري لدائرة الاحصاءات العامة الاردنية لتفرتي السنتين.