- الأهالي - https://www.hashd-ahali.org/main/weekly -

قضايا عمالية

اعتصام لسائقي السفريات في العبدلي

الاهالي- نفذ العشرات من سائقي السفريات الخارجية، الأحد الماضي، اعتصاماً مفتوحاً في مجمع السفريات بمنطقة العبدلي، احتجاجاً على توقفهم عن العمل، وعدم تقديم أي دعمٍ لهم من قبل الحكومة خلال فترة إغلاق الحدود.
وقال محمد المراعبة، أحد المعتصمين، إن أكثر من ألف مركبة متوقفة عن العمل منذ عامٍ ونصف، ما أدى إلى انتهاء ترخيصها، والحجز عليها بسبب عدم قدرة أصحابها على دفع أقساطها، وسط تجاهل الحكومة والجهات المعنية.
وأوضح المراعبة أن وعود الحكومة بحل مشلكتهم ما هي إلا وعود «واهنة وغير مجدية»، مشيراً إلى أن هذه المركبات تعتاش منها مئات العائلات.
ولفت إلى أنهم طالبوا بالحصول على «تأشيرة سفر» من المملكة العربية السعودية ليتمكنوا من دخول أراضيها، وفتح الحدود مع الدول المجاورة كمعبر جابر، مشيراً إلى أن هذه المطالب تقدموا بها أكثر من مرة خلال اعتصاماتهم السابقة، دون أي استجابة.
وأكد المراعبة أنهم مستمرون بالاعتصام المفتوح الذي بدأوه حتى تتم عودتهم إلى العمل أسوة بباقي وسائط النقل الأخرى.
اصحاب الشاحنات يلوحون بالاضراب: وزارة النقل فقدت بوصلتها

أكد نقيب أصحاب الشاحنات، محمد خير الداوود، أن أصحاب الشاحنات يتجهون نحو الاعلان عن اعتصام حاشد بعد أن فقدت وزارة النقل بوصلتها فيما يتعلق بالنقل الخارجي.
وأضاف الداوود إن النقل الخارجي يمرّ بأسوأ الظروف نتيجة سياسة الوزارة وعدم التشاور مع القطاع، وقد أفقدت هذه السياسة القطاع العديد من الأسواق الخارجية، مبيّنا أن هناك مشكلة في الاطلاع على الاتفاقيات والاجتماعات مع دول الجوار.
وقال إن هناك اجماعا لدى أصحاب الشاحنات على الاضراب، وتجري حاليا مشاورات حول موعد بدء الاضراب، نظرا لنهج الوزارة بعدم التشاور مع القطاع وأصحاب العلاقة خلافا للرؤية الملكية بالتشاركية مع القطاع الخاص للخروج من انعكاسات جائحة كورونا.
ولفت إلى أن النقابة بصدد اصدار بيان يتضمن أكثر من 25 نقطة ومحورا سيتم تسليط الضوء من خلالها على أوجه القصور من قبل وزارة النقل في التعامل معها.
متعطلو الجفر يعتصمون للمطالبة بفرص عمل لهم

يواصل المتعطلون عن العمل في منطقة الجفر بالبادية الجنوبية، اعتصامهم المفتوح لليوم الرابع عشر على التوالي، للمطالبة بتوظيفهم وتوفير فرص عمل لهم في الشركات المتعاقدة مع شركة الفوسفات التي تعمل في منطقتهم.
وقال المتحدث باسم المتعطلين، أبو عبيد، إن عددهم يصل إلى 400 متعطل، لا يوجد لديهم أي مصدر دخل، بسبب عدم توفير فرص عمل لهم تمكنهم من العيش بكرامة.
وأوضح أبو عبيد أنهم طالبوا مراتٍ عديدة من خلال اعتصاماتهم السابقة بتوفير فرص عمل لهم في الشركات المملوكة للحكومة أو في الشركات المتعاقدة مع شركة الفوسفات التي تعمل في منطقتهم، دون أي استجابة.
وأشار إلى أن الشركات المتعاقدة مع شركة الفوسفات تقوم بتوظيف عمال من دول أخرى، وتترك أبناء المنطقة بلا عمل، رغم أحقيتهم بذلك.
وأكد أنهم مستمرون في الاعتصامات والنهج التصعيدي السلمي، حتى تستجيب الحكومة لمطلبهم الشرعي في توظيفهم، للحد من تفشي ظاهرة الفقر والبطالة في مناطقهم.
مسرحون من العمل يغلقون طريق ذيبان الرئيسي
اغلق محتجون الطريق الرئيسي في لواء ذيبان بالاطارات المشتعلة السبت الماضي احتجاجا على تسريحهم من مشاريع وزارة السياحة والاثار.
وقال المحتجون انهم فوجئوا بقرار انهاء عملهم في مشروع تل ذيبان السياحي والذي بدأ العمل به منذ مطلع الشهر الماضي ضمن مشاريع وزارة السياحة .
واضافوا انهم قاموا بمراجعة متصرف اللواء لمعرفة اسباب قرار وقف العمل الا انه لم يستقبلهم وقام بوضع قوات الدرك على ابواب مبنى المتصرفية لمنعهم من الدخول اليها .
وطالبوا باعادتهم الى عملهم في المشروع الذي يعتبر جزء من مشاريع الحكومة لتشغيل المتعطلين عن العمل .