- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

مطلوب من الحكومة الجديدة برنامج انقاذ للوطن والشعب

ستكون لدينا بحكم الدستور حكومة جديدة خلال ساعات وسيكون لها برنامجها وادواتها ايضا كسلطة تنفيذية، تأتي في مرحلة انتقالية عاصفة، في ظل ضغوط دولية واقليمية تريد للاردن ان يصبح اداة لتمرير مشروع صفقة القرن، واذا كان هامش المناورة السياسية الخارجية قد ضاق الى الحدود القصوى، فان الوضع الداخلي المزدحم بالملفات الشائكة يفتح ذراعيه لاحتضان «برنامج انقاذ للوطن والشعب» وبرنامج يشرع في مهام تنموية سياسية واقتصادية شاملة، دون ان يفلت منه شيء بدءا من البدء باصلاح القوانين السياسية واستهداف توسيع المشاركة الشعبية، مرورا بملفات الطاقة والمواصلات والزراعة والسياحة ومكافحة الفساد والتهرب الضريبي والطوارىء المفروضة علينا في قطاعي الصحة والتعليم بسبب الوباء، وتطوير القطاع العام، وملف الحريات ، والبطالة والفقر، الملفات ثقيلة ومتعددة، والحكومة هي الناظم لادارتها جميعها بصفتها التشريعية المنصوص عليها في الدستور.
الازمة الوطنية الحادة التي تمر بها البلاد، متعددة الاتجاهات والزوايا، ولن تتمكن اية سلطة تنفيذية مهما كانت قدرات اعضائها على ان تغطي استحقاقات المرحلة السياسية التي نعيش فصولها الحالكة الا اذا توفرت شروط داخلية قوية، حيث يمكن والحالة هذه ان تقلل من حجم المخاطر الوجودية على البلاد.
ان المطالبة الدائمة بتغيير النهج الاقتصادي والسياسي في مواجهة الازمات، تبقى مشروعة وصحيحة ومحقه والنهج المطلوب هو: الاعتماد على تفعيل المشاركة الشعبية المؤسسية ودعم اركان الاقتصاد الوطني على طريق التحرر من التبعية الاقتصادية.
هذان الشرطان يشكلان عناوين لمعركة وطنية كبرى لا بد من خوضها للحفاظ على الحدود الدنيا من السلامة الوطنية، وهي معركة تحتاج لجهود كل الطاقات والامكانات الداخلية والسير بخطى حثيثة واثقة من اجل تجنيب الاردن معارك وجودية مع الغرب الاستعماري والمشروع الصهيوني الاحلالي.