- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

أصحاب البسطات والعربات في الأسواق الشعبيه يشكون قطع اررزاقهم..

الاهالي ـ / اربد
لم تأتي أكلها تلك الاغلاقات والحظر للأسواق الشعبيه التي فرضتها الحكومة مؤخرا بل زادت معدلات الإصابة بفيروس كورونا وتفاقمت الأرقام بشكل هائل والحبل على الجرار..
بالمحصله كان أصحاب البسطات والعربات الذين يعملون بالأسواق الشعبيه بالذات في اربد الأكثر تضررا حيث تم قطع ارزاقهم ومنعهم من الحصول على لقمة العيش اليومية القليلة التي يحصلون عليها..
أصحاب البسطات في سوق بآلة التل والحسبة اكدوا ل الاهالي انه تم قطع ارزاقهم واسرهم واطفالها في الوقت الذي تم السماح فيه للمولات والمحلات الأخرى بالعمل متساءلين ماهذا التناقض فالاقبال الشعبي موجود هنا وهنالك والمواطن هو ملك نفسه يستطيع حماية نفسة واتباع اجراءات الوقاية الصحية بعكس البسطات حيث الإقبال عليها اقل.
ويقول ( احمد الجمرة) صاحب بسطة انه يعيش في بيت للايجار وقرار الاغلاق قطع رزقه َولا يستطيع تغطية أجرة البيت أو حتى الحصول على لقمة العيش..
فيما يقول( نايف ابوالرب) ويعمل عامل مياومة عند صاحب بسطة ان مالك البسطة رفض اعطاءه نصف الأجرة على الاقل بحجة ان الضرر قد وقع عليهم جميعا..
أصحاب البسطات والعربات يذوقون الأمرين بينما يأتي موظفو بلدية اربد إليهم يوميا لمراقبتهم ومعاقبتهم اذا قاموا بفتح بسطاتهم.. وفي منظر يقشعر له الابدان قام عدد من اصحاب البسطات في بالة التل بالتوسل الشديد لموظفي البلدية للسماح لهم فقط بالبيع والترزق لمدة ساعة فقط حتى يستطيعوا شراء رغيف خبز لاطفالهم لكن توسلاتهم ذهبت عبثا.
ان إتباع اسلوب قطع أرزاق هؤلاء المساكين المغلوب على أمرهم لمواجهة كورونا لم ولن يجدي نفعا.. فالأحرى من الحكومة ان تبحث عن آلية جديدة وسريعة للتصدي لهذه الظروف المعيشية دون ان يضطر المواطن الفقير لان يكون كبش فداء لذنب لم يقترفه.