- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

الرد على صفقة القرن اسقاط اتفاقية الغاز

الاهالي – عقدت الحملة الوطنية الاردنية لاسقاط اتفاقية الغاز مؤتمرا صحفيا في مقر الحزب الشيوعي الاردني ظهر الاثنين الماضي ابتدأ بكلمة ترحيبية من الرفيق فرج الطميزي امين عام الحزب الشيوعي الاردني رحب فيها بالحضور مؤكدا ان الاردن في خطر وفي عين العاصفة، وصفقة القرن لا تنفصل عن تمرير اتفاقية الغاز خصوصا بعد استنفار التحالف الصهيوني الامريكي الرجعي العربي لتمرير هذه الصفقة الصفعة، مؤكدا ان لا سيادة وطنية في ظل الهيمنة ورغبة الامريكيين في تحويل الاردن من دولة وظيفية مانعة الى دولة عابرة وهذا لن يمر لان الشعب الاردني بمجمله قال كلمته وسيتصدى لهذه المؤامرة متسلحة بالوعي لاخطارها ، و اكد منسق الحملة الدكتور هشام البستاني ان هذا المؤتمر الصحفي يسمي الامور بمسمياتها، بعد ان اعلنت صفقة القرن بفجاجة حجم الخطر الذي يحيط بالاردن دولة ونظاما ومواطنين باعتبار التوقيع على اتفاقية الغاز احدى النتائج الكارثية لصفقة القرن داعيا الجهات الحكومية تحويل رفضها الكلامي الى مواقف عملية تبدأ من رفض كل اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني ، ورفض مقررات صفقة القرن التي تحول الاردن الى دولة ملحق بالكيان الصهيوني ، داعيا الحكومة الاردنية الى الشروع الفوري باتخاذ الاجراءات الكفيلة بإلغاء هذه الاتفاقية وتحويل كل من اسهم في جرنا الى مستنقعها للتحقيق، ومواصلة العمل لانهاء كل اشكال الارتباط بالكيان الصهيوني وحماية الاردن ومواطنيه من اخطار الهيمنة الصهيونية
مطالبا في الوقت نفسه مجلس النواب بعدة مطالب منها:ـ
– استعادة قانون منع استيراد الغاز من ادراج الحكومة واقراره بشكل نافذ متضمنا نصا واضحا لإلغاء اتفاقية الغاز
– تشكيل لجنة تحقيق نيابية لمعرفة المسؤولين عن توريط الاردن بهذه الاتفاقية ومحاسبتهم
– متابعة الاخبار الذي قدمته الحملة للنائب العام
– متابعة الشكاوي التي قدمتها الحملة لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد
– مطالبة الحكومة بتصفية شركة الكهرباء الوطنية والتي بلغت خسائرها حتى اللحظة خمسة ونصف مليار دينار وهي محلولة حكما استنادا لقانون الشركات
وفي معرض تقديره لحجم التأثير للنقابات المهنية طالب مجلس النقباء بإعلان مقاطعة كاملة المستويات الرسمية الحكومية العليا وابقاء التعامل في مستوى امين عام واقل لحجم التداخل مع المؤسسات الحكومية، داعيا لإنفاذ قسم مقاومة التطبيع ومحاسبة كل نقابي تورط في ابرام صفقة الغاز او سهل تمريرها الى مجالس التأديب النقابية، مشيرا ان النقابات بامكانها دعم وتنفيذ مبادرات مقاطعة فاعلة من نوع انزال القاطع الكهربائي ومقاطعة دفع فواتير الكهرباء
واكد الدكتور البستاني ان النقابات العمالية العامة والمستقلة للعاملين في الكهرباء ونقابة العاملين في التعدين عليها ان لا تتوانى وتشحذ همم العمال لاعلان توقف تدريجي عن العمل وصولا الى اضراب عام لإجبار شركتي الكهرباء الوطنية وشركة البوتاس العربية الغاء اتفاقيات استيراد الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني
ودعا في ختام مداخلته الاعلاميين تكثيف المواد التي تعزز وعي المواطن بالاخطار التي تشكلها هذه الاتفاقية على امن الاردن واستقلاله موجها الدعوة لاوسع مشاركة شعبية في المسيرة الجماهيرية التي ستنطلق يوم الجمعة من وسط البلد.
و تدعو الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غازالعدواحتلال) جميع مواطنينا في عمّان والمحافظات، وكل مؤسساتنا الحزبيّة والنقابيّة والأهليّة والشعبية، للمشاركة في مسيرة “الردّ على صفقة القرن: إسقاط اتفاقيّة الغاز”، يوم الجمعة 14 / 2 / 2020، الساعة 12:30 ظهرًا، ساحة المسجد الحسيني، وسط البلد، عمّان. لإدانة التخاذل في اتخاذ مواقف فعليّة وعمليّة في مواجهة “صفقة القرن”، والاكتفاء بالاستنكار الكلامي الفارغ، ما يعني شراكة في الجريمة وتواطؤًا معها.
الترجمة الوحيدة الممكنة والقابلة للتحقيق اليوم في الأردن لمواجهة “صفقة القرن”، هي إسقاط اتفاقيّة الغاز، هذا هو الفعل السياسيّ الحقيقيّ الذي سينقلنا من حالة الكلام الفارغ إلى وضعيّة الفعل الفعّال، وهذا ما سنطالب به ونضغط من أجله في المسيرة.
إدانة وشجب واستنكار لـ”صفقة القرن” ولا أحد يفعل شيئًا: لا أصحاب القرار، ولا الحكومة، ولا مجلس النوّاب، ولا النقابات؛ وتتم “تبرئة الذمة” هذه في الوقت الذي يدفع فيه أصحاب القرار 10 مليار دولار من جيوب المواطنين الأردنيين دعمًا ماليًّا مباشرًا وفعليًّا للإرهاب الصهيوني ومشاريعه التوسعيّة وإجرامه، ورهنًا لبلدنا لصالح العدو الصهيوني، في تنفيذ مباشر وواضح لمتطلبات صفقة القرن: قوة عظمى صهيونيّة تهيمن على محيط خانع.