- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة لا لمشروع ترامب نتنياهو الصهيوني نعم للمقاومة من اجل العودة ووتقرير المصير

الاهالي – – جاء القرار الصادم الامريكي الصهيوني عن اعلان الشق السياسي “لصفقة االقرن” هذه الصفقة التي تتم صياغتها من قبل اليمين الاسرائيلي والديني وتم صناعتها من اطراف الحركة الصهيونية العالمية لتشكل صفعة للمجتمع الدولي والشرعية الدولية وقراراتها لما بها من تجاوزات لكل الاعراف والحقوق الدولية والانسانية ومن مفاهيم عنصرية فاشية تنظر لشعبنا العربي الفلسطيني نظرة دونية بلا حقوق وطنية مشروعة تكفلها له قرارات الشرعية الدولية.
ولمواجهة هذا المشروع الهادف لانهاء القضية الفلسطينية لصالح الكيان الصهيوني الاستعماري الاحتلالي يجب اولا على القيادة الفلسطينية ان تباشر فورا وبخطوات عملية على الارض.
١ ـ انهاء الانقسام الفلسطيني المدمر
٢ ـ وقف التنسيق الامني بكافة اشكاله
٣ ـفك الارتباط بالاقتصاد الصهيوني
٤ ـ التحرر من كافة قيود اوسلو وبروتكول باريس
٥ ـ سحب الاعتراف بدولة اسرائيل وابلاغ المجتمع الدولي بذلك
٦ ـتحرير سجل السكان وسجل الاراضي من الادارة المدنية لسلطة الاحتلال
٧ ـ الاشتباك الفعلي مع الاحتلال على الارض ودعم كل اشكال المقاومة وممارسة القوات الامنية الفلسطينية دورها في حماية ابناء الشعب الفلسطيني
٨ ـ توحيد النضال الفلسطيني على برنامج وطني في كافة اماكن تواجده كما اقرته المجالس المركزية والمجلس الوطني
٩ ـ التأكيد على تفعيل دور م.ت.ف كقائد للشعب الفلسطيني واشراك كافة القوى السياسية والوطنية بها وانهاء التفرد والمحاصصة لصالح الكل الفلسطيني من اجل العودة وتقرير المصير والتحرير.
عربيا واسلاميا
نقول لكافة الدول العربية والاسلامية ان الاستنكار والشجب لم يعد يجدي مع هذا العدو الغاصب بل اصبحت هذه اللغة تريحه لانها لا تصنع خطوات عملية على الارض ولذلك المطلوب منها
١ ـ قطع كافة العلاقات العربية والاسلامية مع الكيان الغاصب
٢ ـ الغاء كافة الاتفاقيات “”كامب ديفيد واوسلو وادي عربة” ووقف كل اشكال التطبيع فورا وعلى رأسها اتفاقية الغاز
٣ ـ اغلاق السفارات والهيئات الدبلوماسية الصهيونية
٤ ـ العمل على وقف كافة المعاملات الاقتصادية مع الولايات المتحدة والكيان الغاصب
٥ ـ ايجاد صندوق عربي اسلامي لدعم الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال وعونه بالصمود
٦ ـ توحيد الموقف العربي الاسلامي في مؤسسات المجتمع الدولي لمواجهة كافة المخططات الامريكية الصهيونية.
٧ ـ على الدول العربية الخروج من تحت المظلة الامريكية وتعيد تحالفاتها الدولية مع القوى المواجهة للامبريالية والصهيوني واستغلال ثرواتها لصالح الشعوب ووقف كل اشكال التبعية
هكذا نواجه مشروع ترامب نتنياهو
وليس بالشجب والاستنكار الذي اصبح نهج الانظمة المستسلمة