- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

الاردن بالمرحله القادمه 1/2/ كمال مضاعين

نجن أمام منعطف لا يقل أهميه عن كل المحطات المفصليه التي مر بها مسار الصراع العربي – الاسرائيلي ، وخطوره صفقه القرن ، أو للدقه ، الخطوره الاضافيه لهذه الصفقه تتأتى من الاسباب التاليه :
اولا وقبل كل شي حاله الانقسام الفلسطيني المستمر والذي لم يكن يوماً موجوداً بقاموس الشعب الفلسطيني المقاوم ،
ثانيا ، الافتقار لرافعه نضاليه عربيه ، او لرافعه عربيه من أي نوع ، بل على العكس تماما ، فكل الدول العربيه المؤثره هي مع الصفقه بالعلن أو بالسر
كما ويبدو أن هنالك ما يشبه التفويض الاممي للولايات المتحده لرعايه الملف منفرده ، وعبر آليات الفرض وليس التفاوض .
الاردن الرسمي ، مطلوب منه أن يقاوم الضغط الامريكي والخليجي ، وبدون الاستناد لموقف عربي أو دولي ، لمقاومه مشروع الصفقه الذي بدأ يسير على الارض من بدايه عهد ترامب ، ولولا محاكمه ترامب وحاجه نتنياهو للفوز بالانتخابات القادمه لبقيت الصفقه بالادراج واستمر تطبيقها على الارض وخلق مناخات وظروف موضوعيه لتنفيذ بنودها بنداً بنداً بدون اعلان كما حصل بموضوع القدس ونقل السفاره .
الاصل ، حين يتعلق الامر بالقضيه الفلسطينيه ، أن تتوحد البلاد بكل مكوناتها ومؤسساتها واحزابها وقواها بمواجهه المشروع الصهيوامريكي ، وهذا لا يتم فقط بالسماح للجماهير بالتعبير عن رأيها بكل الاشكال بما فيها التظاهر ، بل يتحقق بطريق واحد وحيد وحصري ، وهو الشراكه التي تبداء بالديمقراطيه الحقيقيه التي تفضي الى شراكه واتفاق والتفاف حول عنوان واحد وهو مقاومه المشروع الصهيوامريكي .
… يتبع