- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

انخفاض في اسعار المنتجين الصناعيين

اعداد احمد النمري
بيانات ارقام ومعدلات مدرجة في التقرير الشهري لدائرة الاحصاءات الاردنية العامة كشفت عن حدوث تراجع حاد في اسعار المنتجين الصناعيين من (١٢٤،٦) نقطة خلال شهر تشرين الاول من سنة ٢٠١٨ الى (١١٨،٧) نقطة متحققة في نفس الشهر (تشرين اول) من سنة ٢٠١٩ وبانخفاض (٥،٩) نقطة، وبنسبة هبوط عالية ومؤثرة بحدود (٤،٧٪) .
النسبة العامة للانخفاض السعري البالغة (٤،٧٪) تركزت في معظمها في انخفاض اسعار الصناعات التحويلية “ذات الاهمية النسبية البالغة ٨٦٪” بنسبة (٤،٤٢) نقطة مئوية، في حين ارتفعت اسعار الكهرباء بمقدار (٠،٢٩) نقطة مئوية “الاهمية النسبية للكهرباء ٥،٨٪”.
وانخفاض متدني في الاسعار
خلال عشرة اشهر
وعلى اساس تراكمي خلال (١٠) عشرة اشهر انخفض الرقم القياسي لاسعار المنتجين الصناعيين من (١٢٠،٨٦) نقطة خلال الاشهر العشرة الاولى من سنة ٢٠١٨ الى “١١٩،٨٥” نقطة خلال نفس الفترة “الاشهر العشرة) من سنة ٢٠١٩ وبانخفاض هامشي بحدود (١) نقطة، وبنسبة (٠،٨٪).
الانخفاض هنا ايضا متركز في التحويلية
نسبة الانخفاض العامة البالغة (٠،٨٪) تحققت كمحصلة لانخفاض اسعار الصناعات التحويلية بما مقداره (١،٤٦) نقطة، مع انخفاض اسعار قطاع الكهرباء “اهمية نسبية ٥،٨٪” بمقدار ٠،١٢٪.
اما الارتفاع السعري للصناعات الاستخراجية فقد بلغ (٠،٧٤٪) نقطة مئوية، فيما يلاحظ ايضا كون الاهمية النسبية لهذا القطاع بحدود (٨،٢) نقطة.
سكة حديد العقبة
واشكالية التحول من مؤسسة الى شركة!!
في شهر حزيران من سنة ٢٠١٨، وتمشيا مع النهج ومسار بائس في توليد شركات حكومية جديدة او / وتحويل مؤسسات حكومية قائمة الى شزكات تملكها الحكومة بالكامل، تعتمد تحويل “مؤسسة سكة حديد العقبة “ الى شركة حكومية تناط ملكيتها الى سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وليتم دمجها او هيكلتها اداريا مع شركة تطوير العقبة التابعة بدورها للسلطة.
ورغم محدودية الفائدة او انعدام / الجدوى من عملية تحويل مؤسسة شكة حديد العقبة الاقتصادية، الا ان الامر تم ولكن بدون ان يستكمل بسريان شروط ومزايا وحقوق العاملين في شركة سكة حديد العقبة منذ التحويل وحتى الآن، الامر الذي اثار ولا يزال يثير بحق موجة من الاعتراضات والاحتجاجات من موظفي سكة حديد العقبة.
وحتى لو افترضنا وجود اسباب موضوعية تبررتحويل مؤسسة سكة حديد العقبة الى شركة حكومية مملوكة بالكامل، فإنه كان من المنطق ان تكون تبعيتها الادارية الى وزارة النقل لكي تكون المظلة الشاملة لكافة فروع النقل والانتقال.
من جهة اخرى اكد احد اعضاء مجلس محافظة معان انه ترتب على التحويل الاداري للسكة خسارة مالية كبيرة نجمت عن تعطل نشاط المؤسسة، ومن ثم توقف تشغيل معظم القاطرات والشاحنات والآليات منذ التحويل وحتى الآن.
صادرات الاردن الصناعية ترتفع بنسبة ٨،٧٪
التقرير الاحصائي الصادر عن غرفة صناعة الاردن أظهر وأكد حدوث ارتفاع في قيمة صادرات القطاع الصناعي الاردني بنسبة (٨،٧٪) خلال الاشهر العشرة الاولى من سنة ٢٠١٩ قياسا بما كان عليه في الفترة المقابلة من سنة ٢٠١٨ وليصل حجم التصدير الصناعي في كامل سنة ٢٠١٩ الى حوالي (٤٩٣٣) مليون دينار.
التصدير الاكبر تركز في صناعات محدودة
ولكن الترحيب بتحسن حجم الصادرات الصناعية وبمعدل الزيادة الحالية لا ينفي الاشارة الى جانب سلبي هام يتمثل في محدودية عدد الصناعات التي يتم التصدير لمنتجاتها، وفي موازاة كون الحجم الاكبر من التصدير تم في معظمه من خلال عدد مكبل من الصناعات الاردنية وبعضها مثل صناعة المحيكات (الالبسة) احتل المرتبة الادنى من بين مجموعة صادرات الاردن الصناعية، وبقيمة (١٣٠٩) مليون دينار وبنسبة تقارب ٢٦٪ من اجمالي الصادرات الكلية، فيما صادرات الصناعات الاستخراجية (بوتاس ـ فوسفات ـ اسمدة) في المرتبة الثانية وبقيمة (٩٠٦)مليون دينار وبنسبة بحدود (١٨٪) من اجمالي الصادرات.
من السلبيات الاساسية لصادرات المحيكات / الالبسة انها ضعيفة في قيمتها المضافة (استيراد مدخلها الرئيس من الخيوط) ولكون ما يقارب (٩٠٪) من صادراتها يتجه الى سوق خارجي واحد هو السوق الاميركي الخطر.
هيوط واسع في عدد الشقق المباعة
في تسعة اشهر سنة ٢٠١٩
استنادا الى التقرير الشهري لدائرة الاراضي والمساحة تحقق هبوط كبير في عدد الشقق المباعة، ومن حوالي “٢٥،٦” الف شقة خلال الاشهر التسعة الاولى من سنة ٢٠١٨ الى حوالي (٢٢،٥) الف شقة بيعت في نفس الفترة من هذا العام سنة ٢٠١٩، وبتراجع كبير بحدود (٣،١) الف شقة وبنسبة انخفاض بحدود (١٢،١٪).
وكان التراجع في عدد الشقق المباعة في سنة ٢٠١٩ شموليا طال كافة الشقق مهما كانت مساحتها، وبالتحديد في نطاق (٣) مجموعات مساحة رئيسة: لمساحات الشقق التي تقل مساحتها عن ١٢٠ م٢ تراجعت من (٨،٦) الف شقة مباعة في فترة سنة ٢٠١٨ الى حوالي (٧،٦) الف شقة مباعة في فترة السنة الحالية القائمة، وبهبوط يصل الى الف شقة من عدد الشقق الكلية وبنسبة هبوط (١١،٦٪).
اما عدد الشقق المباعة بمساحات ما بين (١٢٠) الى (١٥٠م٢) فقد تراجعت من ٩،١ الف شقة مباعة في الاشهر التسعة الاولى من سنة ٢٠١٨ الى (٧،٧) الف شقة مباعة في نفس الفترة من هذا العام سنة ٢٠١٩ وبتراجع بحدود (١،٤) الف شقة وبنسبة تراجع “١٥،٤٪”.
أما الشقق التي يقع رقم مساحتها بين ١٥٠ م ٢ ما فوق فقد تراجعت عدد الشقق المباعة من هذه الشريحة من (٧،٧) الف شقة خلال فترة سنة ٢٠١٨ الى (٧،١) الف شقة خلال نفس الفترة من هذا العام سنة ٢٠١٩ وبهبوط (٠،٦) الف شقة وبنسبة (٧،٨٪).
تراجع مبيعات الشقق في معظم فترة سنة ٢٠١٩ لم يتحقق نتيجة زيادة في عدد الشقق المستكملة انعكاسا لطلب موازي بل تحقق ذلك نتيجة تراجع القدرات الشرائية السائد في الاقتصاد الاردني، ومن ثم تراجع الطلب على الشقق المعروضة الى جانب الهبوط والتباطؤ في جميع المفاصل الاساسية للنشاط الاقتصادي والمالي والاجتماعي الاردني.
مسارات وتفاهمات روسية صينية ايرانية
في مواجهة مسارات ووقائع ونتائج الهيمنة الاقتصادية والسياسية الاميركية المتصاعدة في العلاقات والاسواق الدولية، وما رافقها وتبعها من تهديدات وعقوبات عدوانية متعددة الاشكال والمضامين، برز الى سطح الاحداث في المقابل لقاءات وتفاهمات ومواقف تقترب من التحالف التدريجي بين اقطار وازنة، وخاصة بين روسيا والصين وايران، سرعان ما انضم اليهم عدد لا يستهان به من اقطار اخرى مستقلة في آسيا وافريقيا واميركا الجنوبية التي عانت طويلا من التوجهات والسياسات الاميركية الامبريالية المباشرة، وغير المباشرة ، وعلى اكثر من صعيد، ومن هذه المواجهات وعلى سبيل المثال وبايجاز:ـ
ـ لقاءات وتفاهمات واتفاقيات روسية وصينية مباشرة لتعزيز وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية بهدف الوصول سريعا الى سقف مايتا مليار دولار سنويا.
الى جانب مساندة لعمليات تصدير الغاز الروسي الكبير من خلال مجموعة انابيب لنقله، تمثل ابرزها في اربعة خطوط تنقله، برا اولها من روسيا الى الصين، وثانيها تنقله الى اقطار اوروبية عبرالاراضي التركية، وثالثها من خلال انبوب يمر عبر اراضي اوكرانيا، واخيرا مشروع قيد الانجاز لنقل الغاز الروسي الى المانيا عبر مياه بحر البلطيق، والاخير تعرض تنفيذه الى معيقات وعقوبات لأي شركة اميركية او غير اميركية تساهم في استكماله!! وهذه العقوبات لقيت ادانة ورفضا صريحا من المانيا واقطار اخرى.
ـ قيام ايران بتصدير النفط الخام الى الصين فيما يكون السداد من خلال الدفع المباشر او/ و من خلال استيراد سلع وخدمات صينية او / و بفتح الصين استثمارات مباشرة وهذه الآلية اعتمدت مع اقطار اخرى وازنة مثل الهند.
ـ التوسع تدريجيا في استبعاد استخدام الدولار كوسيط في تسوية العمليات التجارية والتبادلية الروسية والصينية والايرانية ومن يتفاهم معهم ، واستبداله من خلال اعتماد العملات الوطنية لهذه الاقطار. او / و توسيط الذهب في عمليات الدفع والسداد الى جانب اشاعة غرفة مقاصة وهيكليات تنظيمية وتحكيمية مشتركة، وبنك عام للتمويل والاستثمار والتنمية يخدمها، كما ان هذه الآليات تستبعد ايضا امكانية اللجوء الى عملية المقايضة في تسوية حقوق التبادلات التجارية فيما بينها .