- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

رحيل الروائي جمال ناجي..

الاهالي – فجعت الاوساط الادبية والثقافية الاردنية والعربية الأحد الماضي برحيل الاديب الروائي جمال ناجي الذي غيبه الموت عن عمر ناهز 64 عاما إثر جلطة قلبية في العاصمة الأردنية عمان.
ان رحيل الروائي جمال ناجي يشكل خسارة للحركة الثقافية الاردنية والفلسطينية والعربية .
ولد جمال ناجي في عقبة جبر بأريحا عام 1954، حيث عاش طفولته المبكرة فيها ثم انتقل الى الاردن اثر حرب حزيران 1967 حيث تابع تعليمه وحصل على دبلوم في الفنون التشكيلية وعمل في مجالات متعددة اهمها التعليم كما عمل في مجال الإدارة المصرفية (1978-1996)، كما أدار مركز «إنتلجنسيا» للدراسات في العاصمة الأردنية منذ سنة 1996، قبل أن يؤسس المركز الثقافي العربي عام 2009، وأداره حتى عام 2017.
وفاز الأديب الأردني – برابطة الكتاب الأردنيين سنة 1984 عن روايته «الطريق إلى بلحارث»، وكذلك جائزة الدولة التشجيعية في مجال الرواية من وزارة الثقافة سنة 1989 عن روايته «مخلفات الزوابع الأخيرة»، وجائزة تيسير السبول للرواية من رابطة الكتاب الأردنيين سنة 1992 عن مجمل أعماله.
وترأس ناجي رابطة الكتاب الأردنيين بين عامي 2001 و2003، كما كان عضوا في رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين، وفي رابطة القلم الدولية فرع الأردن.
وترك الفقيد أعمالا روائية عديدة، منها: «الطريق إلى بلحارث» (1982) و»وقت» (1985) و»مخلفات الزوابع الأخيرة» (1988)، و»رجل خالي الذهن» (مجموعة قصصية، 1989)، و»الحياة على ذمة الموت» (1993)
كما أصدر ناجي رواية «ليلة الريش» (2004) و»عندما تشيخ الذئاب» (2011) و»موسم الحوريات» (2015).
نعي مناضل
ينعى التجمع الديمقراطي الاردني – بمزيد من الحزن وعميق الأسى
الرفيق الروائي والاديب المبدع
المرحوم جمال ناجي
مناضلا اصيلا كان له دور بارز ومشاركة فاعلة في صياغة الوثائق الاساسية للتجمع.عهدا ايها الرفيق ان نحافظ على ما كنا عليه سويا
لروحك الرحمة والسلام