- الأهالي - https://www.hashd-ahali.org/main/weekly -

رغم اجتماعاتها التشاورية المتكررة: بلدية اربد: مشاريع متعثرة، شوارع مهترئة ومكاره صحية

الاهالي / سهير ابو رواق
رغم الاجتماعات التشاورية المتكررة التي عقدتها بلدية اربد بين الحين والآخر مع مؤسسات المجتمع المدني والمحلي الا ان تلك الاجتماعات التي تدعي التحسين الخدماتي للبلدية لم تغني ولم تسمن من جوع بل هباء منثورا، ورغم وجود منحة مالية كبيرة من البنك الدولي وبنك تنمية المدن والقرى لتحسين المستوى الخدماتي في اربد الا ان هذا ايضا بات في اطار الوعود التي تطلق بالهوى .. فحال اربد اليوم يرثى له ، فقط فيها شوارع مهترئة ومشاريع متعثرة ومكاره صحية والمتنفذون يتربصون فيها.
وحسب تصريحات صحفية متكررة لرئيس البلدية م،حسين بني هاني يؤكد فيها أن جل معاناة اربد في وجود اللجوء السوري الذي يشكل ضغطا معيشيا وخدماتيا كبيرا على المواطنين والبلدية، وعليه يتساءل المواطنون واذا بقي اللجوء السوري هل ستبقى اربد منطقة منكوبة ويرثى لها؟
فمنطقة حي التركمان التي يتجاوز عدد سكانها الـ ٨٠ الف مواطن تشكو من المكاره الصحية وجلها سوق الحسبة المركزي الذي يعد المركز الرئيسي في اقليم الشمال لتسويق الخضار والفواكه الى محافظات الشمال ويشكو المواطنون من تعرض أحياءهم الى مكرهة صحية لأن التجار واصحاب العربات يقومون برمي مخلفات الفواكه والخضار التالفة والفاسدة على اطاريف الشوارع ووسط احيائهم الأمر الذي يؤدي الى انبعاث الروائح الكريهة وتكاثر القوارض والحشرات الضارة، ورغم المطالب الشعبية بنقل هذا السوق الى منطقة اخرى الا ان جهودهم ومطالبهم باءت بالفشل.
وحال حي التركمان هو ذاته حال معظم مناطق اربد الكبرى وبحلول فصل الصيف هنالك مشكلة نقص المياه وانقطاعها باستمرار كما تعاني اربد من وجود الاخطار والخلل الفني في تمديدات مشروع الصرف الصحي الذي يحول معظم مناطق اربد الى كارثة بيئية ، فالمياه العادمة تنسكب باستمرار في شوارع اربد والحصن والصريح وحواره وغيرها.
قبل ايام ـ دعا رئيس بلدية اربد م. حسين بني هاني كالعادة الى عقد اجتماع تشاوري آخر مع مع مؤسسات المجتمع المحلي وأعطيت خلال الاجتماع الوعود المخملية لإعادة تأهيل اربد وتحسين خدماتها ، الأمر الذي اثار استياء مواطنو اربد ووصفوها بالمشاريع العبثية التي نتيجتها فقط هدر الاموال العامة، متسائلين عن اي تأهيل يتحدث م. بني هاني؟ عن اعادة تدوير وتأهيل الدوائر العبثية التي لاتسمن ولا تغني من جوع؟ أم عن اعادة تأهيل الشوارع المهترئة وفق الواسطة والمحسوبية؟ أم عن انعدام النظافة العامة في وسط ومناطق اربد وتكدس الحاويات بالنفايات؟
ويقول المواطن «أمجد البطاينة» ـ ( أن البلدية فقط تقوم بمداهمة اصحاب البسطات والعربات في سوق البالة او الحسبة وقطع ارزاقهم باستمرار).
وعليه بحلول الانتخابات البلدية القادمة تهدد معظم مناطق اربد والويتها بالاستقلال عن بلدية اربد بقرار شعبي اذا استمر مسلسل الاهمال والتقصير في تقديم الخدمات.
ويذكر ان رئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي دوما على خلافات ادارية وخدماتية ويتهم معظم اعضاء المجلس البلدي بالتسلط باتخاذ القرارات وتهميش المناطق والاهتمام فقط بوسط اربد.
فرع «رند» في اربد يقيم ندوة
تثقيفية حول «سرطان الثدي»
أقام فرع «رند» في اربد ندوة تثقيفية حول «التوعية بسرطان الثدي» وحضرها حشد كبير من القطاعات النسوية والمهتمين وادار الندوة مسؤولة رند في اربد نوال عثامنة»أم سيف» ، وتحدثت في الندوة الدكتورة ناهد طبيشات / من الجمعية الاردنية لتنظيم الاسرة والنسل أشارت فيها الى مخاطر الاصابة بسرطان الثدي وضرورة اجراء الفحص الدوري للمرضى والتوعية به وعدم التهاون بأي اعراضه.