- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

نادي أسرة القلم يحتفل بيوم الارض ومعركة الكرامة

ياسردودين / الزرقاء/حشد
اقام نادي اسرة القلم مهرجانا يعده سنويا بمناسبة ذكرى معركة الكرامة ويوم الارض حضره العديد من الفعاليات والقوى الوطنية وذلك على مسرح مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي , حيث اشتمل المهرجان على كلمات ثلاث تقدمها رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني الذي اكد على ان معركة الكرامة ويوم الارض هما صنوان ووجهان لعملة واحدة وقال ايضا ان التحام المقاومة الفلسطينية مع بواسل جيشنا العربي كان له الاثر الكبير في دحر قوات العدو الصهيوني والحاق الهزيمة به ، كما اكد على وجوب التمسك بالارض وعدم التفريط بها وذلك من خلال التصدي للمخططات الصهونية الرامية الى تهويدها.
وتلاه الاستاذ عماد ابوسلمى رئيس النادي حيث قال ان معركة الكرامة قد جسدت بواقعية وحدة الدم والمصير المشترك من خلال التحام الجيش العربي وافراد المقاومة الفلسطينية في هذه المعركة مقدمين صورا رائعة في البطولة والتضحية في سبيل الدفاع عن الارض واشار الى ان معركتنا الان مع العدو الصهيوني هي معركة فكرية وثقافية حيث يجب التصدي لكل افرازات هذا العدو من افكار متطرفة وارهاب وتكفير وعدم تقبل الاخر .
وختام هذه الكلمات كانت للفعاليات الوطنية والحزبية حيث القاها الرفيق مقبل المومني عضو المكتب السياسي في حزب الشعب الديمقراطي الاردني «حشد» امين فرع الزرقاء قال فيها:
كلمة الرفيق مقبل المومني«ابو وقاد»
« يوم الكرامة الخالد الذي لن ينمحي من ذاكرتنا الوطنية كصفحة مشرقة من صفحاته المجيدة احتفلنا به يوم الحادي والعشرين من آذار الفائت يوم معركة الكرامة التي تعتبر بحق خالدة ومجيدة والتي سجلت أول انتصار عربي على جيش العدو الصهيوني التوسعي الاستيطاني المزود بكل آلة الحرب والدمار وحطمت وإلى الأبد شوكة الجيش الذي لا يقهر فقد قهره الجيش العربي الأردني الباسل والمقاومة الفلسطينية البطلة وبما يؤشر الى أن الإرادة الوطنية الحرة والإيمان بمواجهة العدو المحتل وصدق الانتماء للوطن التي تمثلها القوات المسلحة الأردنية الباسلة كانت أكبر بكثير من كل قوات الغزو وما حملته صدورهم من الحقد والشرور وجبروت آلتها العدوانية الاستعمارية الطامعة في تحطيمها والتوسع في مرتفعات شرقي النهر في معان وعجلون ويؤشر إلى أن التلاحم بين القوات المسلحة والمقاومة الفلسطينية قد اجبره على الفرار وتركة خاسرا يجر ذيول خيبته ويلعق جراح هزيمة جيشه النكراء في معركة بطولية ستبقى على الدوام ماثلة في أذهاننا.»