الاهالي  – نظم المنتدى القومي العربي في الشمال، يوم الثلاثاءـ لقاء تضامني مع الشعب الفلسطيني، شاركت فيه القوى والأحزاب اللبنانية، والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وفعاليات شمالية، لرفض قرارات وزارة العمل بحق أصحاب المؤسسات، والعمال الفلسطينيين في مقر المنتدى القومي العربي في طرابلس.
وافتتح رئيس المنتدى القومي العربي في الشمال فيصل درنيقة اللقاء، منوهاً بأهمية رفض قرار وزارة العمل، ودعى الرؤساء الثلاث الى عدم تطبيقه لا بل ضرورة تطبيق القرارات 128 و 129 الصادرة عن السلطة اللبنانية.
واعتبر درنيقة بأن الفلسطينين ليسوا أجانب ولا مهاجرين غير شرعيين، وإنما هم ضيوف لحين عودتهم الى فلسطين.
من جهته قال يقظان قاوقجي من المنتدى القومي العربي:” نرفض كل القرارات التي صدرت بحق العمال، وأصحاب المؤسسات من الفلسطينيين، لأنه من المعيب أن يكون رد فعل وزارة العمل على صفقة ترامب التضييق على أبناء الشعب الفلسطيني بهذه الطريقة.
بدوره قال بلال شعبان أمير حركة التوحيد الإسلامي: الفلسطينيون اخوتنا لهم ما لنا وعليهم ما علينا، ولا يجوز للدولة اللبنانية تبني مثل هكذا قرارات جائرة بحق من ولدوا وعاشوا فوق التراب اللبناني.وأضاف الفلسطينيون ضيوف لدينا بانتظار عودتهم إلى بلادهم فلسطين، التي كانت ولا زالت قبلة جهاد كل شرفاء هذه الأمة، ولن يكون الفلسطيني إلا عامل مساعد لنهضة الاقتصاد اللبناني منذ مجيئه الى لبنان في العام 1948 .
ثم ألقى كلمة الفصائل الفلسطينية، أمين سرها الدوري أبو عدنان عودة، الذي شكر الشعب الللبناني على دعمه ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في رفضه لصفقة ترامب، ومخرجات ورشة البحرين التامرية، وهذا ما يؤكد على العلاقة الأخوية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين .
كما أشار عودة إلى أن توقيت القرارات مريبة، وتهدف الى خدمة صفقة ترامب، وتتماشى مع مخرجات ورشة البحرين في ظل محاولات شطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين، إلا أننا كشعب فلسطيني نرفض كل أشكال التوطين، أو التهجير، ونرفض صفقة ترامب، وكل مخرجات ورشة البحرين.

وطالب بإعطائنا خياما ننصبها على حدود بلادنا بانتظار عودتنا إلى فلسطين، وأمل أن لا يكون الشعب الفلسطيني ورقة تجاذب بين الأحزاب اللبنانية المتناحرة .
وكلمة الاعلاميين اللبنانيين ألقاها أحمد درويش، جاء فيها نحن متضامنون إلى أبعد الحدود مع أخوتنا الفلسطينيون، الذين كانوا ولا زالوا الاذرع، التي تدافع عن الكرامة العربية والإسلامية في فلسطين، وكل الوطن العربي، ولا ننسى بأن يوم المحشر سيكون في فلسطين وعلى المتأمرين أن يجدوا لهم مكانا في ذلك اليوم لأن الأرض كلها ستكون فلسطين .
ثم كانت عدة مداخلات كان أبرزها للدكتور المحامي محمد ابو شاهين، الذي طالب بتوصيف صحيح للفلسطيني إن كان لاجئا أو أجنبيا كي يبنى على التوصيف مقتضاه.
وأشار إلى أن الابعاد القانونية والتداعيات الخطيرة المترتبة علي هذه القرارات الجائرة بحق العمال وارباب العمل من الفلسطينيين، لأن من حق الفلسطيني أن يعيش بكرامة لحين تحقيق حلم العودة إلى فلسطين، كي لا يتحول من المكان الايجابي اجتماعياً واقتصادياً إلى أخر سلبي .
وفي ختام اللقاء صدر عن المجتمعين البيان التالي
ندين باشد العبارات القرارات الجائرة التي صدرت عن وزارة العمل بحق العمال وارباب العمل من الفلسطينيين.
اولا : نطالب وزير العمل بالعودة عنها أو استثناء  الفلسطينيين منها .
ثانيا : نعتبر أن هذه القرارت تصب في خدمة المشروع الصيوأميركي المسمى صفقة ترامب، ويتماشى مع ورشة البحرين .
ثالثا :نؤكد بأن هذه القرارات إنما تساعد في تهجير الشعب الفلسطيني، وتساعد في شطب حق العودة وفرض التوطين .
رابعا : نشد على أيدي الاخوة الفلسطينيين، وسنعمل وإياهم لدى الجهات المختصة لإلغاء هذه القرارات الجائرة بحقهم .