- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

المجلس البلدي يواصل بحث موضوع أراضي الفحيص المُقام عليها مصنع الإسمنت

الاهالي – مساء الأربعاء الفائت عقد رئيس وأعضاء مجلس بلدية الفحيص اجتماعاً دوريا, تناول بشكل خاص كتاب معالي وزير الشؤون البلدية حول اراضي الفحيص المقام عليها مصنع الإسمنت, الذي جاء بناء على مخاطبة شركة الإسمنت الأردنية \ لافارج بالخصوص الى دولة رئيس الوزراء بتاريخ 24-4-2018.
المجلس البلدي, الذي وضع مطلع شهر نيسان الماضي إطارا لبحث ودراسة ملف الإسمنت من كافة الجوانب, أكد في جلسته أن المحور الأساسي لعمل ونهج بلدية الفحيص بما يخص الأراضي المقام عليها مصنع الإسمنت -المتوقف حاليا عن الإنتاج – يستند بشكل خاص الى ضمان تأكيد وتحقيق هدف أساسي واحد هو : مستقبل مدينة الفحيص, وديمومة مجتمعها, وتعزيز حضورها ودورها الوطني … كونها تشكل قيمة وطنية من مسؤوليتنا, كبلدية ومجتمع وفعاليات وطنية رسمية ومدنية, المحافظة عليها وضمان استمرار قدرة مجتمعها على العطاء في كافة المجالات.
المجلس البلدي أكد أنه يتناول ملف الإسمنت وفق منهجية واضحة, وأنه يعمل أن تكون الخبرات العلمية والمعايير والأسس القانونية والفنية المتخصصة جزأ اساسيا في خطة وبرنامج عمل المجلس البلدي الخاص بالإسمنت. وأن أي قرار للمجلس البلدي لن يكون إلا منسجما مع أهداف المجتمع المحلي وثوابته المُعلنة, ويستند الى إجراء الدراسات العلمية المختصة الوافية التي تضمن حقوقالفحيص ومجتمعها ومستقبلها من كافة الجوانب, وبعد الرجوع الى المجتمع وفعالياته ومؤسساته قبل أي قرار.
وأكد المجلس البلدي, الذي عبر أيضا عن تقديره لجهود المجلس البلدي السابق في تناول هذا الملف, الى أهمية وحدة وتضامن مجتمع الفحيص ومؤسساتها والعمل معا بعلمية ومسؤولية الى جانب المجلس البلدي من أجل تحقيق تطلعات وأهداف المجتمع الذي قدم تضحيات كبيرة,وعانى معاناة جمة منذ عام 1951 بسبب وجود صناعة الإسمنت وملوثاتها التي أعاقت تطور المدينة الطبيعي طوال 65 عاما وما زالت.
وعبر المجلس البلدي عن أمله بأن يكون مستقبل الفحيص ومجتمعها, الأساس والأولوية في توجهات حكومة جلالة الملك المعظم بما يخص ملف الإسمنت، وفوق أي اعتبار آخر.