- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

الأردن ثاني أغلى دولة عربية بسعر البنزبن

حل الأردن في المرتبة الثانية بين الدول العربية الأغلى في سعر ليتر البنزين بعد فلسطين.
وأظهر مسح أجرته وكالة الأناضول التركية أن سعر لتر البنزين في فلسطين هو الأغلى بين الدول العربية، فيما جاءت ليبيا الدولة الأقل سعرا، من إجمالي 19 دولة عربية تتوفر لديها بيانات أسعار الوقود.
وبلغ سعر لتر “البنزين 95” الذي يعد الأكثر شعبية بالنسبة للفلسطينيين 1.73 دولارا، رغم إعلان وزارة المال الفلسطينية إبقاء سعر بنزين (95) دون تغيير للشهر الجاري.
ووفق المسح، استنادا إلى بيانات معلنة من موقع “جوبال بترول برايس” (الذي يتتبع أسعار الوقود بالتجزئة في أكثر من 150 دولة على أساس أسبوعي)، جاءت الأردن بالمرتبة الثانية ضمن قائمة الأعلى سعرا بنحو 1.422 دولارا، ثم اليمن 1.40 دولارا، والمغرب وموريتانيا بـ 1.152 و 1.13 دولارا على التوالي.
وحل لبنان بالمرتبة السادسة 0.876 دولارا، تلتها تونس بنحو 0.745 دولارا، ثم العراق بـ 0.652 دولارا، فيما جاءت الإمارات بالمرتبة التاسعة بـ 0.605 دولارا، وعُمان عاشرا بـ 0.563 دولار.
وترتبط الأسعار في الأراضي الفلسطينية، بشكل رئيس، بأسعار الوقود في المبيعة في السوق الإسرائيلية.
ويستورد الفلسطينيون 100 بالمئة من احتياجاتهم لمشتقات الوقود، من إسرائيل، وتتغير الأسعار شهريا، في كلا البلدين.
وشرعت دول عربية، في رفع الدعم عن الوقود العام الماضي والجاري، وزيادة أسعار البنزين بنسب كبيرة تجاوزت 100 بالمئة في بعض الدول.
وحسب بيانات صندوق النقد العربي، ساهمت الإصلاحات الهيكلية بالموازنات الحكومية بالعالم العربي، في انخفاض فاتورة دعم الطاقة من 117 مليار دولار في 2015، إلى نحو 98 مليار دولار بالعام الماضي.
وضمن القائمة الأقل سعرا في الدول العربية، احتلت ليبيا الدولة الأقل سعرا في الدول العربية لبيع بنزين 95 الأكثر شعبية بسعر 0.111 دولار.
فيما حلت السودان بالمرتبة الثانية بنحو 0.34 دولارا، ثم الكويت بنحو 0.348 دولارا، والجزائر بـ 0.363 دولارا.
وجاءت مصر بالمرتبة الخامسة ضمن الأقل سعرا بـ 0.374 دولارا للتر، ثم سوريا بـ 0.44 دولارا، تلتها قطر بـ 0.515 دولارا، والبحرين بـ 0.535 دولارا، والسعودية 0.545 دولار.
وأظهر المسح فروق بالأسعار بين دول العالم، إذ تكون الأسعار في غالبية الدول الغنية مرتفعة بالمقارنة مع الدول الفقيرة.
وترجع فروق الأسعار إلى حجم الدعم الحكومي للبنزين والضرائب، لأن السعر العالمي للنفط موحد ويتحدد سعره وفقا لموازنات الدول وتوجهات السياسة العامة.
وأوضح المسح أن إحدى عشرة دولة عربية، لم تغير أسعارها الشهر الجاري، وهي الإمارات وعُمان والسعودية والبحرين والكويت والعراق وفلسطين ومصر واليمن وليبيا وسوريا، مقارنة بأسعار آذار 2018
وبحسب المسح، اتجهت سبع دول عربية منذ بداية 2018 نحو زيادة أسعار البنزين بغرض خفض عجز الموازنة، خاصة مع ارتفاع تكلفة دعم الطاقة وتضمنت كلا من (السعودية والبحرين وقطر والجزائر وتونس والمغرب وأخيرا الأردن).
وفي قطر خلال الفترة التى أعقبت حصارها من ثلاث دول خليجية، رفعت الدوحة أسعار البنزين 6 مرات منها ثلاث مرات خلال العام الجاري، قبل أن تخفضها خلال نيسان الجاري.
وفي 5 حزيران المنصرم، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.
وأعلنت قطر في خطوة أخرى، إعادة هيكلة أسعار الوقود المحلية وربطها بالأسعار العالمية ابتداء من أيار 2016، فيما بدأت عُمان، تحرير الأسعار اعتباراً من كانون ثاني من العام نفسه.
وبعدها رفعت الكويت في الأول من أيلول 2016
وسبقتهم الإمارات، وهي ثاني أكبر اقتصاد عربي، وأول دولة في منطقة الخليج الغنية بالنفط، تتخذ قراراً بتحرير أسعار الوقود في 2015
كانت السعودية، أعلنت زيادة أسعار البنزين بنسب تراوحت بين 83 بالمئة و127 بالمئة بعد قرار السلطات السعودية رفعها بداية من 2018
واعتبارا من 8 كانون ثاني الماضي، رفعت البحرين أسعار البنزين بنوعية الجيد والممتاز لعام 2018، بناءاً على مراجعة الأسعار الخليجية والعالمية.
ورغم مرور ما يقارب ثلاثة أعوام على بدء خطوات تحرير الوقود في الخليج، وخصوصا في الإمارات، تبقى المنطقة ضمن الدول التي تبيع الوقود بأرخص الأسعار في العالم.
أما مصر فقد رفعت أسعاره ثلاث مرات منذ 2014، إلا أنها ما زالت ضمن الدول الأقل سعرا عربيا وعالميا، متأثرة بتحرير سعر الصرف وانخفاض قيمة عملتها المحلية (الجنيه) بأكثر من 100 بالمئة مقابل الدولار الأميركي.
وتختلف سياسة تسعير الوقود في الدول العربية، فبعضها يغير الأسعار شهريا مثل قطر والإمارات والبحرين وعُمان والأردن وفلسطين، فيما يتغير أسبوعيا في لبنان.
وتتجه مصر والسعودية والكويت وسوريا واليمن وليبيا والعراق والجزائر إلى تغيير الأسعار حسب الحاجة.
وبلغ متوسط سعر البنزين (95) عالميا نحو 1.15 دولار للتر الواحد، وسجل أقل سعر في فنزويلا الغنية بالنفط بنحو 0.01 دولار، بينما جاء أعلى سعر في ايسلندا بنحو 2.13 دولار للتر.