- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

شهيد واعتقال اثنين في اشتباك مسلح وإصابة جنديين إسرائيليين في جنين

الاهالي – استشهد شاب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة وادي برقين غربي مدينة جنين، واعتقلت قوات الاحتلال اثنين آخرين بادعاء أن ثلاثتهم كانوا ضمن المجموعة التي نفذت عملية إطلاق نار قتل فيها مستوطن من البؤرة الاستيطانية “حفات غلعاد” (عملية صرة)، كما أصيب اثنان من عناصر قوات الاحتلال أحدهما وصفت جروحه بالبالغة.
وتضاربت الأنباء حول هوية الشهيد، ونقلت إذاعة صوت فلسطين عن وجود شهيد فيما لم تعرف هويته، حيث أفادت أن قوات الاحتلال كانت تنادي عبر مكبرات الصوت بتسليم أحمد نصر جرار نفسه. ونقلت مواقع على صفحات التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن العائلة وغيرها عدم استشهاد أحمد، وان قوات الاحتلال لا تزال تبحث عنه، وأعلنت عائلة الشاب أحمد جرار، أنها تنفي خبر استشهاده، ومن أعلن ذلك هو جيش الاحتلال.
وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من جنين، بعد هدمها ثلاثة منازل فلسطينية خلال الاشتباك المسلح في جنين، تعود للشابين أحمد وإسماعيل نصر جرار نجلي الشهيد نصر جرار الذي استشهد في نابلس عام 2002، والمنزل الثالث يعود لـ”علي خالد جرار”.
وقال مصدر عسكري إسرائيلي والناطق بلسان “حرس الحدود الإسرائيلي” أنه مع محاولة اعتقال أفراد خلية وقع اشتباك مسلح أسفر عن إصابة اثنين من أعضاء الخلية استشهد أحدهم لاحقا، كما وقعت عدة إصابات في صفوف الجيش ظلت طي الكتمان في ضوء الرقابة العسكرية المفروضة على العملية.
وكان بيان لشرطة الاحتلال الإسرائيلية، ذكر في وقت سابق، باستشهاد شاب في ساعة متأخرة من الليلة الماضية برصاص قوة خاصة إسرائيلية كانت اقتحمت مدينة جنين على ضوء تقدم التحقيق في مقتل حاخام قرب نابلس قبل نحو عشرة أيام، واشتبكت مع مجموعة من الشبان حيث وقع تبادل لإطلاق النار أصيب خلاله عدد من الفلسطينيين.
وأكد شهود عيان، أن مروحيات عسكرية حطت في منطقة سهلية مفتوحة بالقرب من حاجز الجلمة العسكري، لنقل مصابين في صفوف جيش الاحتلال، وأن طواقم إسعاف تابعة لجيش الاحتلال ولنجمة داوود الحمراء تجمعت قرب حاجز الجلمة.
واستدعى الجيش المزيد من السيارات العسكرية بالإضافة إلى جرافتين، حيث فاق عدد آليات الاحتلال المشاركة، الثلاثين.
ونقل موقع 0404 العبري بأن قوات الجيش اغتالت 3 فلسطينيين على الأقل في جنين وهدمت 4 منازل وما زال البحث جاريا عن آخرين، فيما أصيب جنديين من حرس الحدود الإسرائيلي أحدهما جراحه خطيرة خلال الاشتباك المسلح في جنين الليلة والرقابة تفرض حظرا على نشر باقي التفاصيل.
فيما نقل موقع تال ليف رام، بأن قوات الاحتلال لا تزال تعمل في جنين وهناك احتمال أن المسلح الثالث موجود تحت أنقاض أحد البيوت التي دمرها الجيش، فيما عقب وزير الحرب الإسرائيلي افيغدور ليبرمان عبر تويتر، بالقول: نفذت قوات الجيش الليلة عملية معقدة وناجحة للقبض على قتلة الحاخام رازيئيل شفاخ , أهنئ المقاتلين على شجاعتهم وأتمنى للجرحى السلامة.