- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

تقرير الإستيطان الأسبوعي من 5/11/2016-11/11/2016

المكتب الوطني****** إعداد : مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان
( اليمين الاسرائيلي الحاكم يراهن على إدارة دونالد ترامب لاطلاق حملة استيطانية واسعة )

أعربت قوى اليمين الاسرائيلي الحاكم ومنظمات استيطانية عن سعادتها بفوز دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري الامريكي انتخابات الرئاسة الامريكية وأخذت تروج الى ان فوز ترامب فرصة ممتازة لانهاء حل الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية . وترى هذه القوى ان فوز ترامب المقرب لاسرائيل يشكل فرصة لاطلاق يد اسرائيل لبناء المزيد من المستوطنات
فقد اعتبر وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي، أوفير أكونيس، أن البناء في المستوطنات سيصبح أسهل، بينما وجد وزير التربية والتعليم الاسرائيلي ورئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت، في فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة، فرصة جيدة للإعلان عن التراجع عن فكرة إقامة دولة فلسطينية
من جهته قال رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، أن الأوان قد حان من اجل تصعيد البناء الاستيطاني في المدينة، معتبرًا ولاية ترامب فرصة ذهبية يجب أن تستغلها إسرائيل من أجل “تعزيز الطابع اليهودي للقدس والبناء في شرقي المدينة”.
واعتبر رئيس بلدية مستوطنة “كريات أربع” المقامة على أراضي الخليل يوحيا دميري، أن “أيام أوباما الصعبة وصلت إلى نهايتها”، مضيفًا بأن تصريحات ترامب تشير إلى أنه سيكون أفضل رئيس أميركي مساندٍ للاستيطان
وبارك يوسي داغان رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية، فوز ترامب، واعتبر ذلك الفوز يوم عيد ليس في الولايات المتحدة الأمريكية، وإنما في إسرائيل والمستوطنات”.
وفي الكنيست، وصف النائب إيلي يشاي فوز ترامب بأنه “هدية من الله سبحانه وتعالى لشعب إسرائيل”، وطالب رئيس الحكومة نتنياهو بإطلاق الاستيطان فيما رأى النائب عن حزب “البيت اليهودي” بتسلال سموتريش، أنه حان الوقت لتلقي إسرائيل “بحل الدولتين الخطير في مزبلة التاريخ”، ودعا نتنياهو وحكومته إلى الإعلان “اليوم وليس غدًا” عن بناء الاف الوحدات الاستيطانية في مستوطنات الضفة، “وبناء مستوطنات جديدة ومدن جديدة في الضفة للمستوطنين”،
أما النائب عن حزب “الليكود” الحاخام يهودا غليك فذهب به الجنون حد دعوة ترامب إلى المشاركة في اقتحامات المسجد الأقصى، مؤكدًا أن فوزه في الانتخابات انتصار لإسرائيل، “وفرصة للتخلص من القيود التي وضعها أوباما وحكومته على الاستيطان”، وفق قوله.
وندد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض بهذه المواقف وحذر من عواقبها ، كما ندد بالتصريحات ، التي أطلقها نير بركات ، رئيس بلدية الاحتلال في القدس ، والتي توعد فيها المواطنين الفلسطينيين في المدينة المقدسة بهدم ما أسماه المباني غير القانونية في القدس الشرقية ، إذا ما نفذت سلطات وقوات الاحتلال قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بهدم البؤرة الاستيطانية ” عموناه ” بحلول الخامس والعشرين من كانون الأول المقبل، بعد أن اتضح للمحكمة أنها أقيمت على أراض فلسطينية خاصة .
وعلى صعيد العمل في الميدان فإن بلدية الاحتلال في القدس تسابق الزمن، لفرض وقائع جديدة على الأرض ،عبر عدة مشاريع استيطانية جديدة تنوي تنفيذها ، حيث تنأى بنفسها الانتظار حتى يتولى الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، زمام الأمور في البيت الأبيض، وتسارع في تحريك مشاريع استيطانية والمصادقة عليها، وذلك في الوقت الذي دعا العديد من أعضاء الكنيست والوزراء رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو الى اعتماد إستراتيجية جديدة بكل ما يتعلق في البناء والمشاريع الاستيطانية بالقدس،حيث أعلن رئيس اللجنة المحلية للبناء في بلدية القدس المحتلة “مئير ترجمان”ان بلدية الاحتلال في القدس تعد مخططات للاعلان عن بناء الالاف من الوحدات الاستيطانية في انحاء مختلفة من المدينة والتي كان قد تم وقفها بسبب عدم الرغبة بالمواجهة مع عدة دول غربية نتيجة الضغوط السياسية ، وأن من بين ما سيتم الاعلان عنه 3000 وحدة استيطانية في مستوطنة غيلو و 2600 وحدة استيطانية في مستوطنة جفعات هاماتوس و 1500 وحدة في رامات شلومو ، معربا عن امله بان يساهم انتخاب الرئيس الامريكي في تنفيذ هذه الوحدات المتوقفة منذ سنوات وان يتم المباشرة بتنفيذها فورا، مستغلة بذلك تصريحات ترامب الإنتخابية التي أكد فيها مستشاره للشؤون الإسرائيلية جايسون غرينبلات، ” أن ترامب لا يعتقد ابدا أنه ينبغي التنديد بالبناء في المستوطنات، والبناء خلف الخط الأخضر ليس عقبة أمام عملية السلام” وقال إن ترامب يعارض انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية بسبب خطة فك الارتباط.

وفي سياق آخر أقرت لجنة شؤون الشرق الأوسط في الاتحاد الأوروبي التوصية أمام الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد بدراسة مطالبة إسرائيل بدفع تعويضات لقاء هدم بيوت وبنية تحتية موّل الاتحاد الأوروبي بناءها في المنطقة «ج» في الضفة الغربية، وقد أثارت هذه التوصية غضبا شديدا في وزارة الخارجية الإسرائيلية التي قدمت احتجاجات لعدد من دول الاتحاد،
في الوقت نفسه تحدثت مصادر عبرية عن مشروع قانون إسرائيلي سيقدم للكنيست الإسرائيلي خلال الأسابيع القادمة يهدف لمنع دول الاتحاد الأوروبي من تقديم مساعدات للفلسطينيين في عمليات البناء في المناطق المصنفة مناطق (ج) حسب اتفاقيات أوسلو.مشروع القانون المقدم من حزب إسرائيل بيتنا جاء حسب عضو الكنيست عوديد بورير للوقوف في وجه المساعدات الأوروبية للفلسطينيين من أجل البناء في مناطق (ج) الموجودة تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة.
ويحاول المستوطنون استغلال الفرصة لإقامة بؤرة استيطانية عشوائية جديدة شمال غور الأردن، بمحاذاة معسكر تدريبات تابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي. وتبعد هذه البؤرة الاستيطانية عن مستوطنتي ‘روعي’ و’حمدات’ مسافة خمسة كيلومترات تقريبا.وهذه البؤرة الاستيطانية العشوائية الجديدة هي الثانية، خلال شهر ونصف الشهر، التي يقيمها مستوطنون في شمال الأغوار وعلى مرأى قوات الاحتلال، التي تغض النظر عن هذه الممارسات. ويمنع مستوطنو البؤرة الأولى، في منطقة تعرف باسم خلة حمد في منطقة الأغوار الشمالية الفلسطينيين من رعي مواشيهم بعد أن استولوا على أراضيهم التي استخدموها كمراعي منذ عشرات السنين وذلك بالرغم من إعلان إسرائيل أن هذه البؤرة «غير قانونية».
وقد بدأت أعمال بناء البؤرة الاستيطانية الجديدة من قبل عشرة مستوطنين نصبوا الخيام في ذلك المكان، بالقرب من معسكر تدريبات وحدة كفير في شمال غور الأردن، على مسافة خمسة كيلومترات من مستوطنتي “روعي” و”حيمدات”. وكان مستوطنون اسرائيليون قد وصلوا الى المنطقة قبل شهرين وبنوا عريشة هناك، وتركوا المكان، وفي ليلة الاربعاء/ الخميس، عادوا الى المكان وقاموا بتسوية الأرض والبدء بالبناء، حسب ما قاله سكان في المنطقة
على صعيد آخر وبهدف وأد خيار حل الدولتين صادقت لجنة الاستيطان المتفرعة عن مجلس التخطيط العالي في “الإدارة المدنية” التابعة لجيش الاحتلال على مخطط لإقامة منطقة صناعية كبيرة بالقرب من مستوطنة “مكابيم” على شارع 443، شمال غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية. وتبلغ مساحة هذه المنطقة الصناعية 310 دونمات، تقع في المنطقة “ج” الخاضعة للسيطرة المدنية والأمنية الإسرائيلية بحسب اتفاقيات أوسلو، ويعتبر الاحتلال الأراضي التي سيقام فيها هذا المشروع الاستيطاني “أراضي دولة”. وحسب مهندس المجلس الاقليمي بنيامين، فإنها”قائمة منذ 15 -20 سنة”. وقد تمت المصادقة على المنطقة التي ستقام فيها المنطقة الصناعية من قبل طاقم”الخط الأزرق” الذي يعمل في الادارة المدنية الاسرائيلية ويحدد “اراضي الدولة” في الضفة الغربية
جدير بالذكر أن أجهزة الاحتلال تبحث في هذا المشروع الاستيطاني منذ سنوات، وقد تم اتخاذ قرار نهائي بالمصادقة عليه قبل حوالي الشهر. ووفقا للتخطيط، فإن هذا المشروع الاستيطاني سيقام بمحاذاة الشارع 443 وفي الجانب الشرقي من جدار الفصل العنصري. ويبعد 500 متر إلى الجنوب من قرى صفا وبيت سيرا وكيلومترين اثنين إلى الغرب من قرية بيت عور التحتا. ويشار إلى أنه بعد المصادقة على المخطط، فإنه يتم تحويل غاية الأرض التي سيقام عليها المشروع الاستيطاني من أراض زراعية إلى منطقة صناعية وتجارية وشق شوارع فيها. وسيطلق على المشروع اسم المنطقة الصناعية “مكابيم”.

وعلى صعيد الإنتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير :

القدس: تهويد وهدم متواصل ، حيث دعا وزراء ونواب إسرائيليون، إلى تغيير ما أسموه “الوضع القائم” داخل المسجد الأقصى بالسماح لليهود بأداء شعائرهم الدينية بداخله . وجاءت دعواتهم تحت عنوان “الوضع القائم يمارس إجحافا ضد اليهود” وذلك خلال المؤتمر السنوي لجماعات “جبل الهيكل” والذي دعا إليه عضو الكنيست الإسرائيلي اليميني المتطرف “يهودا غليك” وأقيم في مقر البرلمان وشارك فيه وزير الأمن الداخلي “غلعاد اردان”، ووزير جودة البيئة وشؤون القدس “زئيف الكين”، بالإضافة إلى وزير الزراعة “اوري ارئيلي”، ويسعى المشاركون في المؤتمر إلى تشكيل لوبي جديد داخل الكنيست يطلق عليه “لوبي جبل الهيكل” بهدف ممارسة ضغوط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتراجع عن قرار منع أعضاء الكنيست والوزراء من دخول المسجد الأقصى.
وعلى صعيد عمليات الهدم أقدمت بلدية القدس الغربية على هدم ثلاثة أبنية في أحياء وادي الجوز والطور والعيساوية في القدس الشرقية المحتلة بزعم البناء غير المرخص.فقد هدمت جرافات بلدية القدس الغربية بناية من 3 طوابق أحدها مخازن والباقي شقق سكنية وذلك في حي وادي الجوز دون سابق إنذار.ولاحقا توجهت الجرافات الإسرائيلية إلى حي العيساوية حيث هدمت بناية سكنية جاهزة للسكن تعود للمواطن غانم مصطفى.وتتكون البناية من طابقين الأول عبارة عن محال والثاني عبارة عن شقتين سكنيتين وقد تم بناؤها قبل عامين. وقامت البلدية الإسرائيلية بهدم المبنى على الرغم من إجبار صاحبه على دفع غرامة مالية وبعد وقت قصير توجهت الجرافات الإسرائيلية إلى حي الطور حيث شرعت بهدم منزل المواطن محمد الهدرة وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، ، مغسلة سيارات في ضاحية البريد بحي بيت حنينا شمال القدس المحتلة؛ بحجة عدم الترخيص تعود للمواطن عبد مرقة..،وأجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي المقدسي جمال الهدرة على هدم “موقف خاص” في منزله ببلدة الطور شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص. وأوضح الهدرة أنه اضطر لهدم الموقف بيده تنفيذًا لقرار محكمة الاحتلال، وتفاديًا لدفع أجرة الهدم لطواقم البلدية قيمتها 50 ألف شيكل، موضحًا أن الموقف بني منذ عام 2005، وتبلغ مساحته حوالي 100 متر مربع.
وأغلقت قوات الاحتلال قاعات للأفراح في بلدة العيزريّة بحجة إزعاجها للمستوطنين في مستوطنة “معاليه أدوميم”.كمااقتحمت طواقم مشتركة من بلدية الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، وقامت بتصوير عدة منشآت سكنية وتجارية، إضافة إلى تصوير الشوارع وعلقت “استدعاءات للبلدية” لأصحاب منشآت بحجة البناء دون ترخيص ومن ضمنها “استدعاءً للبلدية” لأصحاب ملعب حي وادي حلوة بالبلدة . وتحاول سلطات الاحتلال مصادرة أرض الملعب لشق طريق يخدم المستوطنين في المنطقة، حيث تسعى إلى ربط منطقة وادي حلوة بوادي الربابة وصولًا إلى حي الثوري في سلوان.
من جهة ثانية، سلمت قوات الاحتلال المواطن عيسى جعافرة استدعاءً لمراجعة البلدية، بحجة بناء خيمة على أنقاض بناية عائلته التي هدمت الشهر الماضي

رام الله:أصيب أربعة مواطنين، اثنان منهم بحالة خطيرة في قرية الجانية الواقعة غربي رام الله جراء اعتداء المستوطنين عليهم بالضرب المبرح أثناء قيامهم بقطف ثمار الزيتون، و من بين المصابين المواطن صابر بركات أبو فخيدة الذي أصيب برأسه ووصفت إصابته بالخطيرة، فيما أصيب شقيقه حسن وابن عمهما محمد أحمد أبو فخيدة بجروح وصفت بالمتوسطة. وقد تم الاعتداء على المواطنين في منطقة البطحة قرب مستوطنة «طلمون» المقامة على أراضي قرية الجانية

الخليل: هاجم مستوطنون مدججون بالسلاح، وبحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، متجرا قرب ما تسمى “الاستراحة” في حي السهلة بمحاذاة الحرم الابراهيمي، يعود للمواطن عبد الرؤوف المحتسب،وشتموه بألفاظ نابية، وهددوه بالاعتداء على عائلته واطفاله اذا خرجوا من منزلهم الملاصق لمتجره، واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، على محتويات مواد بناء، وصهريج مياه، ومسكن متنقل “كرفان”، في بلدة السموع، جنوب الخليل. ، تعود ملكيته للمواطن محمد خليل أبو قبيطة، فيما اقتحم قرابة ثلاثة الاف مستوطن متطرف يهودي الحرم الإبراهيمي وقاموا باداء صلوات تلمودية بحراسة قوات كبيرة من جيش الاحتلا ل والشرطة الاسرائيلية، وأغلقت قوّات الاحتلال شارعا يؤدي إلى خربة “واد جحيش” جنوب محافظة الخليل وصادرت معدّات بناء من ورشة ومركبة من محيط المنطقة

نابلس:منعت قوات الاحتلال عددا من المواطن من دخول أراضيهم لقطف ثمار الزيتون في بلدة قريوت جنوب مدينة نابلس والقريبة من مستوطنة “عيلي”، بحجة الرفض الأمني.
وقام المستوطنون بسرقة ثمار 400 شجرة زيتون داخل أراضيهم المحيطة بمستوطنة “شافي شمرون” غرب نابلس حيث تبين إن أكثر من 30 عائلة فلسطينية من قرية دير شرف غرب مدينة نابلس، تمكنت من الدخول الى اراضيها وتفاجأت بقطف المستوطنين ثمار الزيتون من 400 شجرة في أراضيهم الواقعة في محيط المستوطنة”.

طولكرم: هدمت قوات الاحتلال، عدد من المنشأت والبركسات التجارية على معبر الطيبة “شعار إفرايم” غرب طولكرم، وذلك بدعوى البناء في مناطق “ج” دون ترخيص.وقال شهود عيان بطولكرم أن جرافات الاحتلال وقوات كبيرة تقدمت لمنطقة المعبر نحو بركسات تجارية تستخدم لبيع المأكولات والمشروبات والخضروات للعمال والمواطنين العابرين للمكان، وهدمتها دون سابق إنذار.

قلقيلية : اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، على المزارعين في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، أثناء قيامهم بقطف الزيتون من أراضيهم، وطردتهم منها حيث اعتدت على المواطنين عبد المهدي حكمت (16 عاما) وقصي عقل (20 عاما)، بالضرب المبرح بعد تقييد أيديهم، مشيرا إلى تهديد قوات الاحتلال لزوجة المواطن حكمت علي بالضرب، وشتمها بألفاظ نابية، وتكسير أدوات المزارع عبد الكريم شتيوي.وهددت المزارعين بالاعتقال في حال عودتهم إلى أراضيهم مرة أخرى.

جنين:اقتحم عشرات المستوطنين بحماية من جيش الاحتلال الإسرائيلي مشروع قرية بيت قاد وانتشروا في المنطقة السهلية وبين كروم الزيتون بعد دخولهم من حاجز عسكري الجلمة شمال المحافظة ورددوا هتافات عنصرية وقاموا بجولات استفزازية في المنطقة، ما تسبب بتشويش عمل المواطنين في حقولهم لساعات عدة..

التقرير التفصيلي

********قالت منظمة “حقوق المواطن في إسرائيل”أن غالبية فلسطينية في الضفة الغربية تعاني من نقص في المياه وإمداداتها وضخها وسوء نوعيتها، خاصةً في فصل الصيف.وأشارت المنظمة إلى تقرير لمنظمة أوتشا الدولية يقول بأن 70% من سكان الضفة وخاصةً الذين يقطنون في منطقة (ج)، لا توجد لديهم شبكة مياه، وأن خمس الكمية الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية فقط يتم تزويد الفلسطينيين بها.وبحسب المنظمة الإسرائيلية؛ فإنه في السنوات الأخيرة منع الفلسطينيون من الوصول إلى المياه بسبب إغلاق مناطق واسعة لأغراض الاستيطان وتحديد مناطق عسكرية أو الاستيلاء عليها من قبل المستوطنين.
وتشير المنظمة إلى أن الأسر الفلسطينية باتت تعتمد على المياه المشتراة والتي تكلفها كثيرا وهو الأمر الذي له تداعيات خطيرة على الأوضاع المعيشية للسكان والحقوق الأساسية ولا سيما الحق في الصحة والحق في كسب الرزق (في ظل حاجتهم للمياه لأغراض الزراعة وتربية الماشية) والحق في الحياة والحق في العيش بكرامة.وأشارت إلى إجراءات الإدارة المدنية الإسرائيلية بتدمير آبار مياه ومنازل في مناطق (ج) بحجة عدم الترخيص، ما يؤثر على المزارعين والرعاة الذين باتت حياتهم لا تطاق جراء الإجراءات الإسرائيلية من إجلاء قسري من تلك المناطق وغيرها من الإجراءات.

*******أعلن عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف يهودا غليك، عن عقد مؤتمر في مبنى الكنيست الإسرائيلي، الإثنين المقبل؛ لتشجيع الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.وأشار غليك إلى أن رئيس الكنيست يولي إدلشتاين ووزير شؤون القدس الإسرائيلي زئيف ألكين ووزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف ونائب وزير الدفاع الإسرائيلي إضافة إلى عدد آخر من الوزراء والنواب المتشددين سيشاركون في المؤتمر.وتشارك في رعاية المؤتمر منظمات إسرائيلية متطرفة تدعو إلى اقتحام المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه. وقالت هذه المنظمات: إن المؤتمر يأتي رداً على قرار “اليونسكو” حول الأقصى.
بدوره، لفت المركز الإعلامي المختص بشؤون القدس والأقصى “مسرى”، إلى أن المنظمات المتطرفة ستحتفي بأعلى عدد من المقتحمين في السنة العبرية الأخيرة، حيث أفادت الإحصاءات باقتحام نحو 14094 يهودياً المسجد الأقصى خلال السنة العبرية الأخيرة (من تاريخ 14 أيلول 2015 وحتى 2 تشرين الأول 2016)، من ضمنهم 113 عروساً وعريساً يهودياً أجروا “مراسم الزواج التلمودي”، و25 يهودياً أجروا “مراسم البلوغ اليهودي” في المسجد الأقصى.

*******اقتحمت طواقم مشتركة من بلدية الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، وقامت بتصوير عدة منشآت سكنية وتجارية، إضافة إلى تصوير الشوارع.وأوضح مركز معلومات وادي حلوة أنه خلال الاقتحام علقت الطواقم “استدعاءات للبلدية” لأصحاب منشآت بحجة البناء دون ترخيص.وأضاف أن طواقم البلدية علقت “استدعاءً للبلدية” لأصحاب ملعب حي وادي حلوة بالبلدة، علمًا أن الملعب لا يضم أي منشأة، إنما أجرت البلدية و”سلطة الآثار” في شباط الماضي حفريات داخل الملعب بحجة “البنية التحتية”، وطوال الأشهر الماضية لم تقم بإجراء التصليحات التي خلفتها الحفريات.
بدورها، أوضحت لجنة حي وادي حلوة أن أرض ملعب وادي حلوة هي أرض خاصة لعائلة صيام، واستأجرها مركز مدى الإبداعي، وتم تحويلها إلى ملعب وساحة خاصة للأطفال، في ظل إهمال بلدية الاحتلال احتياجات الأطفال بتوفير الملاعب والساحات الخاصة لهم لقضاء أوقات فراغهم.وأكدت أن سلطات الاحتلال تحاول مصادرة أرض الملعب لشق طريق يخدم المستوطنين في المنطقة، حيث تسعى إلى ربط منطقة وادي حلوة بوادي الربابة وصولًا إلى حي الثوري في سلوان.من جهة ثانية، سلمت قوات الاحتلال المواطن عيسى جعافرة استدعاءً لمراجعة البلدية، بحجة بناء خيمة على أنقاض بناية عائلته التي هدمت الشهر الماضي.

*******هاجم مستوطنون مدججون بالسلاح، وبحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، متجرا في حي السهلة قرب الحرم الابراهيمي بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.وعلم بأن عددا من المستوطنين، هاجموا أثناء تواجدهم قرب ما تسمى “الاستراحة” في حي السهلة بمحاذاة الحرم الابراهيمي، متجرا يعود للمواطن عبد الرؤوف المحتسب،وشتموه بألفاظ نابية، وهددوه بالاعتداء على عائلته واطفاله اذا خرجوا من منزلهم الملاصق لمتجره.وذكر المواطن المحتسب أن المستوطنين هاجموا متجره سابقا وعبثوا بمحتوياته، بحماية جنود الاحتلال الذين لم يحركوا ساكنا لمنعهم.

********يقيم مستوطنون في الأيام الأخيرة بؤرة استيطانية عشوائية جديدة شمال غور الأردن، بمحاذاة معسكر تدريبات تابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي. وتبعد هذه البؤرة الاستيطانية عن مستوطنتي ‘روعي’ و’حمدات’ مسافة خمسة كيلومترات تقريبا.

وكانت مجموعة من المستوطنين قد بنت في موقع البؤرة الاستيطانية الجديدة عريشة قبل حوالي شهرين، وغادروا المكان، ليعودوا إليه ليلة الأربعاء – الخميس الماضية من أجل تسوية الأرض وبدء أعمال بناء جديدة في المكان، حسبما أفادت صحيفة ‘هآرتس’ اليوم، الأحد.

ونقلت الصحيفة عن متحدثة باسم ‘وحدة تنسيق أعمال الحكومة (الإسرائيلية) في المناطق’ المحتلة قولها إن ‘البناء في المكان ليس قانونيا ولم يصدر تصريحا عن السلطات المخولة بذلك. وستعمل الإدارة المدنية من أجل وقف الأعمال وإذا اقتضى الأمر ستتم مصادرة آليات’.

يشار إلى أن إقامة بؤر استيطانية عشوائية، من قرار حكومي رسمي، هي طريقة أخرى من أجل إقامة مستوطنات وسرقة أراضي الفلسطينيين. وتسعى الحكومة الإسرائيلية الحالية إلى شرعنة عشرات البؤر الاستيطانية التي أقيمت بهذه الطريقة على مر السنين الماضية.

وهذه البؤرة الاستيطانية العشوائية الجديدة هي الثانية، خلال شهر ونصف الشهر، التي يقيمها مستوطنون في شمال الأغوار وعلى مرأى قوات الاحتلال، التي تغض النظر عن هذه الممارسات. ويمنع مستوطنو البؤرة الأولى، في منطقة تعرف باسم خلة حمد، فلسطينيين من رعي مواشيهم بعد أن استولوا على أراضيهم التي استخدموها كمراعي منذ عشرات السنين.

ويحمل مستوطنو البؤرة الاستيطانية أسلحة ويرهبون الفلسطينيين من أجل طردهم من أراضيهم. ورغم أن المتحدثة باسم وحدة التنسيق المذكورة آنفا كانت قد ادعت قبل شهر أنه سيتم إخلاء المستوطنين، إلا أن سلطات الاحتلال لم تفعل شيئا حتى الآن، فيما قال ضابط إنه سيجري التدقيق في مكانة الأرض، أي ما إذا كان الاحتلال سيعرفها كـ’أراضي دولة’ تمهيدا لمصادرتها.

وكان مقررا أن يزور دبلوماسيون أميركيون من القنصلية في القدس شمال الأغوار، يوم الخميس الماضي، بمرافقة ناشطات من حركة ‘محسوم ووتش’ التي تتابع ممارسات الاحتلال. وتعين أن يزور الدبلوماسيون خلة حمد وخلة مكحول وراس الأحمر. لكن جيش الاحتلال أخلى السكان الفلسطينيين من هذه المناطق، يوم الثلاثاء الماضي، بادعاء إجراء تدريبات بنيران حية. ومن ثم تم إلغاء زيارة الدبلوماسيين الأميركيين. واضطر الدبلوماسيون الذين كانوا في قرية العوجة، قرب أريحا، في طريقهم إلى شمال الأغوار إلى العودة من حيث أتوا، فيما ادعت سلطات الاحتلال أنه لم يتم تنسيق الزيارة مسبقا.

*******أصيب أربعة مواطنين، اثنان منهم بحالة خطيرة، ، جراء اعتداء المستوطنين عليهم، في قرية الجانية الواقعة غربي رام الله .وأفادت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقمها نقلت أربعة مواطنين، أصيبوا بجروح ما بين متوسطة وخطيرة، جراء اعتداء المستوطنين عليهم بالضرب المبرح أثناء قيامهم بقطف ثمار الزيتون.من ناحيتها، ذكرت مصادر محلية أن من بين المصابين المواطن صابر بركات أبو فخيدة الذي أصيب برأسه ووصفت إصابته بالخطيرة، فيما أصيب شقيقه حسن وابن عمهما محمد أحمد أبو فخيدة بجروح وصفت بالمتوسطة.وأضافت المصادر أنه تم الاعتداء على المواطنين في منطقة البطحة قرب مستوطنة «طلمون» المقامة على أراضي قرية الجانية.

******** أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال وقعت في بلدة بيت أمر، شمال الخليل.وأشار الناشط في بلدة بيت أمر محمد عوض، إلى أن مواجهات اندلعت وسط البلدة عقب خلع ومصادرة الاحتلال صورة الشهيد خالد أحمد عليان اخليل، الذي ارتقى في الثلاثين من الشهر الماضي، وما زالت سلطات الاحتلال تحتجز جثمانه، من على سطح مسجد البلدة الكبير وتدنيسها بأقدامهم.
وفي طولكرم، اصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات في مناطق مختلفة من المدينة، واحتجزت عدداً آخر وحققت معهم ميدانياً.
وجاءت المواجهات بعد اقتحام جنود الاحتلال فجر امس، عدة مناطق من طولكرم، حيث اندلعت في بلدة قفين شمال المدينة، بعد إغلاقهم مدخل البلدة، ما أدى إلى مواجهات استمرت نحو ساعتين قبل أن ينسحبوا منها.
وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال مخيم نور شمس، حيث اندلعت مواجهات أطلقت فيها قنابل الصوت والغاز.

*******اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي على مواطنين من أهالي بلدة زبوبة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وهددوهم بزيادة الإجراءات العقابية بحقهم خلال الفترة المقبلة.وقال مواطنون أوقفتهم قوات الاحتلال على مدخل البلدة اليوم إن الجنود أخبروهم بأنهم لن يتسامحوا مع أهالي القرية، وسيغلقون مداخلها بسبب إلقاء الحجارة المستمر عليهم.
واتهموا شبان القرية بأنهم يعمدون بشكل مستمر إلى تخريب جدار الفصل العنصري، وأن قوات الاحتلال ستفرض عقوبات على جميع أهالي القرية.وأشار مواطنون إلى أن قوات الاحتلال أغلقت المدخل الرئيس للقرية، ومنعت الدخول والخروج منها لساعات، ودققت في هويات المواطنين

6/11/2016

******* اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، مطبعة دوزان، واستولت على أجهزة الحاسوب في بلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية.وقال الناشط الإعلامي محمد عوض إن قوات الاحتلال داهمت البلدة، وخلعت أبواب المطبعة المذكورة، التي تعود ملكيتها للمواطن حسن فرج، واستولت على أجهزة الحاسوب، وبعض المطبوعات، وعبثت بمحتوياتها.

********من المقرر أن تناقش اللجنة الوزارية لشؤون التشريع الاسرائيلية مقترح قانون يقضي بتأجيل أوامر هدم مبان في مستوطنات بالضفة المحتلة والقدس لسنوات.وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن اللجنة ستناقش طرحًا تقدم به أعضاء كنيست من حزبي الليكود والبيت اليهودي لسن قانون، يقضي بأن يؤجل لعدة سنوات تطبيق أوامر هدم مبان وأحياء وتجمعات استيطانية أقامتها “إسرائيل”.وينص مشروع القانون هذا على “أنه في حال قامت اسرائيل بتوفير البنى التحتية لمبان شيدت قبل أكثر من عقد أو أصدرت المحاكم أوامر هدم إدارية لها فسيتم تأجيل عملية هدمها ب-7 سنوات وفي بعض الحالات بـ 5 سنوات”.

********بدأت شركات سياحية إسرائيلية، ضمن توصيات من وزارة السياحة الاسرائيلية، بالترويج لزيارة مدينة القدس المحتلة وقضاء يوم كامل فيها عبر مسارات متعددة، وتقديم شروحات ومعلومات تعتمد الرواية التلمودية للقدس.
ولتشجيع السياح على ذلك، أعلنت هذه الشركات بأن الزيارة تنتهي بزيارة استجماميه علاجية للبحر الميت، بل إنها نشرت صورة ترويجية جعلتها عنوان الحملة، تجمع بين صورة قبة الصخرة المشرفة وصورة لسائحات يلبسن لباس البحر العاري، وقد قمن بتغطية أجسامهنّ بطين البحر الميت.

وبحسب مركز “مسرى ميديا” الإعلامي، فإنه ولأسباب أدبية ومنعًا من خدش الحياء يمتنع عن نشر الصورة بشكلها الكامل.

وتقترح الشركات السياحية الإسرائيلية على السياح الأجانب القيام بجولة تنطلق من جبل الطور/الزيتون، على قمة الجبل المطل على مدينة القدس، خصوصًا على المسجد الأقصى والقدس القديمة، على أن تتواصل الجولة سيرًا على الأقدام، ودخول البلدة القديمة عبر أحد أبوابها التاريخية.

ثم زيارة مواقع في القدس القديمة مثل منطقة الكاردو في حي الشرف المصادر، والذي يطلق عليه الاحتلال الحي اليهودي، بالإضافة إلى جولة في شارع المجاهدين، أو ما يسميه النصارى “طريق الآلام”، وكذلك زيارة كنيسة القيامة، وختامًا زيارة منطقة البراق، وتسميته بحائط المبكى، على أنه أحد الجدران المتبقية من “الهيكل” المزعوم.

ولتشجيع السياح الأجانب لزيارة القدس والمواقع المذكورة، جعلت اليوم السياحي هذا يتضمن زيارة إلى الشاطئ الشمالي إلى البحر الميت، وقضاء فترة من “الاسترخاء والاستمتاع بالصفات العلاجية لطين البحر الميت، فضلًا عن تجربة فريدة من نوعها من الطفو على سطح البحر نفسه” – حسب نص المعلومات في الدعاية الاعلانية.

********يجري جيش الاحتلال تمرينا عسكريا في منطقة شمال غور الأردن والناصرة ويستمر هذا التمرين حتى يوم الخميس المقبل.وذكرت الاذاعة العبرية انه سيتم خلال التمرين ملاحظة حركة نشطة لسيارات قوات الأمن في هذه المناطق.
ويشار الى ان هذا التمرين تم التخطيط له مسبقا وانه جزء من خطة التدريبات العسكرية للعام 2016 بغية الحفاظ على جهوزية وتأهب قوات الجيش الاسرائيلي.

********تخطط الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة لتشييد مبنى بهدف تسهيل اقتحامات المستوطنين واليهود المتطرفين إلى باحات المسجد الأقصى “وتحسين ظروف الانتظار للصعود إلى جبل الهيكل”، حسبما ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي.
وقالت الإذاعة إن جهات في اليمين الإسرائيلي “تتهم حاخام الحائط المبكى (البراق)، شموئيل رابينوفيتش بأنه بسبب معارضته الصعود إلى جبل الهيكل، فإنه يعرقل ترميم المبنى”.وذكرت مواقع الكترونية إسرائيلية يمينية أن هدف هذا المبنى هو أن ينتظر فيه المشاركون في اقتحامات الأقصى كي لا يقفوا تحت الشمس أو المطر، وعلى ضوء ذلك قررت شرطة الاحتلال بناء مبنى جديد “يسمح بصعود مريح إلى الجبل”.وتنصب شرطة الاحتلال حاليا عريشة “لتحسين الظروف في المكان” لصالح المقتحمين. وقال موقع “حداريم 10” الالكتروني اليميني إن “أفراد الشرطة الذين تواجدوا مؤخرا في المكان استبدلوا بضباط في إطار الأهمية التي توليها الشرطة للمكان”.
وقالت شرطة الاحتلال معقبة إن “المبنى يستخدم لتفتيش الزائرين قبل صعودهم إلى جبل الهيكل. وبهدف تحسين الخدمة، وتحسين ظروف المكوث في المكان والتسهيل على الزائرين وأفراد الشرطة في المكان، رممت الشرطة المبنى. وجرى الترميم في إطار مجمل الأنشطة التي نفذتها الشرطة من أجل تقليص مدة الانتظار قبل الصعود إلى جبل الهيكل”.
وتؤدي اقتحامات المتطرفين اليهود والمستوطنين للحرم القدسي والتجول في ساحاته إلى تصاعد التوتر في المكان، حيث يرفض الفلسطينيون بشكل مطلق اقتحامات المتطرفين هذه.واتخذت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والتعليم (اليونسكو) خلال الشهر الماضي قرارين ينفيان وجود علاقة بين اليهودية والحرم القدسي أو باحة البراق.

****منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، عددا من أهالي بلدة قريوت جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، من قطف ثمار الزيتون من أراضيهم القريبة من مستوطنة “عيلي”.
وقال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الاستيطان عضو المجلس القروي بشار القريوتي أن قوات الاحتلال احتجزت المواطن المسن رفعت سلامة ونجله محمد، ومنعتهم من الوصول إلى أرضهم لقطف الزيتون، بحجة أنهم مرفوضون أمنياً. كما احتجزت عائلة الشهيد محمد زغلوان حتى تسمح لها بدخول أراضيها بعد الساعة الثانية عشرة ظهرًا.وأشار قريوتي إلى أن الاحتلال يستخدم حجة الرفض الأمني لأول مرة لمنع خول المزارعين إلى أراضيهم، مؤكدا أنها حجة واهية لا سيما وان المواطن سلامة رجل مسن ويدخل أرضه لقطف الزيتون في كل عام.وأوضح أن قوات الاحتلال سمحت اليوم، وبعد تأجيل ثلاث مرات، بقطف ثمار الزيتون في الأراضي الواقعة قرب مستوطنة “عيلي”، وهي أراض واسعة تبلغ مساحتها آلاف الدونمات، وموزعة على تسعة جبال.
ولفت إلى أن قوات الجيش والشرطة تواجدوا على مداخل تلك الأراضي، وفرضت إجراءات أمنية مشددة على دخول المزارعين، ودققت في هويات المزارعين.كما تواجد عدد من المستوطنين، وقد حاول أحدهم ويدعى “كورن” التهجم على المزارعين وحاول الاعتداء عليهم باستخدام عصيّ وأدوات حادة، وقامت شرطة الاحتلال بإبعاده، لكنه بقي طليقاً ويشكل خطرًا على المزارعين.

7/11/2016

********أقدم مستوطنون، ، على سرقة محصول الزيتون في الأراضي التابعة لمزارعي دير شرف، شمال غرب نابلس.وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس إن مستوطني مستوطنة ” شافي شمرون”، سرقوا محصول الزيتون في الأراضي التابعة لأهالي دير شرف، وهي داخل سياج المستوطنة.
وأضاف أن قوات الاحتلال سمحت للمزارعين جني ثمارهم قبل أيام، ولمدة ساعات، موضحا أنهم توجهوا اليوم لجني المحصول، إلا أنهم تفاجأوا بسرقته كاملا.

******اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، على المزارعين في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، أثناء قيامهم بقطف الزيتون من أراضيهم، وطردتهم منها.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين عبد المهدي حكمت (16 عاما) وقصي عقل (20 عاما)، بالضرب المبرح بعد تقييد أيديهم، مشيرا إلى تهديد قوات الاحتلال لزوجة المواطن حكمت علي بالضرب، وشتمها بألفاظ نابية، وتكسير أدوات المزارع عبد الكريم شتيوي.

وأضاف شتيوي أن قوات الاحتلال هددت المزارعين بالاعتقال والقتل، في حال عودتهم إلى أراضيهم مرة أخرى.

*******توعّد رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، بهدم آلاف المنازل الفلسطينية، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، في حال إخلاء مستوطنين من إحدى مستوطنات الضفة الغربية. وجاء تهديد بركات، بعد قرار أصدرته المحكمة العليا الإسرائيلية، بإخلاء عشرات المستوطنين الإسرائيليين من مستوطنة “عامونا”، في وسط الضفة الغربية، بعد “أن اتضح للمحكمة أنها أقيمت على أراض فلسطينية خاصة”. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن بركات، قوله اليوم الإثنين: ” هناك آلاف الوحدات السكنية التي شيدت في القدس الشرقية، خلافا للقانون، على أراض خاصة، تعود ملكيتها لليهود، ويقطن فيها اليوم مواطنون عرب”. وأضاف: ” إن القانون يجب ان يسري على اليهود والعرب على حد سواء، وفي حال تنفيذ أمر المحكمة في عامونا، ستكون البلدية ملزمة بهدم هذه الوحدات السكنية”. وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد ألزمت الحكومة الإسرائيلية بإخلاء عشرات المستوطنين من مستوطنة “عامونا”، حتى الخامس والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل. ولفت بركات إلى انه طلب من المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندبليت، أن ينظر في “انعكاسات قرار المحكمة العليا بشأن مستوطنة عامونا على المحاولة لتنظيم الوضع القانوني للأراضي في القدس”. وأشار رئيس البلدية الإسرائيلية في القدس إلى انه طلب من مندبليت، تبيان الموقف من الوحدات السكنية في القدس، التي يقول إنها أقيمت على أراضي اليهود. ويطلب مستوطنون إسرائيليون، من فلسطينيين إخلاء منازل لهم في القدس الشرقية، بدعوى أنها أقيمت على أراض، كان يمتلكه يهود قبل العام 1948. ويقول الفلسطينيون، إن مستوطنين، تدعمهم الحكومة الإسرائيلية، يستخدمون وثائق مزورة في محاولة لوضع اليد على أراض فلسطينية في القدس الشرقية. وكانت الحكومة الإسرائيلية قد طلبت من المحكمة العليا الإسرائيلية، إرجاء إخلاء المستوطنين من مستوطنة “عامونا” لمدة 7 أشهر. ولكن جمعية “ييش دين”، القانونية الإسرائيلية التي تدافع عن أصحاب الأراضي التي أقام المستوطنون مستوطنة “عامونا” عليها، أشارت في تصريح مكتوب، اليوم الإثنين، إلى أن أصحاب الأراضي اعترضوا أمس الأحد على هذا الطلب. وقالت “ييش دين”: ” جاء في رد أصحاب الأراضي الفلسطينيين المُقدَّم للمحكمة العليا الإسرائيلية أن طلب التأجيل هو عمليًّا طلب سياسي نابع من اعتبارات ائتلافية، وأن الاستجابة للطلب ستمسّ بالضحايا الحقيقيين الذين ينتظرون العودة لأراضيهم منذ 20 عامًا، كما ستشكّل انتهاكًا لسيادة القانون ولمكانة المحكمة العليا”. وكانت البلدية الإسرائيلية في القدس، قد صعّدت منذ بداية العام الجاري عمليات هدم منازل فلسطينية في القدس الشرقية، بحجة البناء غير المرخص.

*******ذكرت صحيفة “هآرتس” أن لجنة شؤون الشرق الأوسط بالاتحاد الأوروبي، قررت توصية الدول الأعضاء بالاتحاد، بدراسة إمكانية مطالبة “إسرائيل” بدفع تعويضات عن المباني والبنى التحتية التي مولها الاتحاد الأوروبي في منطقة “ج” بالضفة المحتلة، وهدمتها سلطات الاحتلال.ووفق الصحيفة العبرية، فإن مسؤولين صهاينة أبدوا غضبا كبيرا من هذا القرار، وقدموا احتجاجا عليه أمام الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء فيه.وقال دبلوماسيان أوروبيان ودبلوماسيان “إسرائيليان” على اطلاع بتفاصيل القرار، إنه اتخذ هذا القرار خلال جلسة عقدتها لجنة الشرق الأوسط بالاتحاد الأوروبي قبل أسبوعين.وتضم هذه اللجنة خبراء في قضايا الشرق الأوسط من كل الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.ولا تعد قرارات هذه اللجنة ملزمة، وإنما تشكل قاعدة لقرارات قد تتخذ في اللجنة السياسية – الأمنية في الاتحاد الأوروبي، أو في مجلس وزارة خارجية الاتحاد.وقال الدبلوماسيان الأوروبيان إن سبب اتخاذ القرار هو وصول المفاوضات بين “إسرائيل” والاتحاد الأوروبي في موضوع المناطق (ج) إلى باب موصد.وطالب الأوروبيون بوقف هدم المباني الفلسطيني (ادعت إسرائيل أنها بنيت بشكل غير قانوني)، من بينها مبانٍ كثيرة مولها الاتحاد الأوروبي.وفشل الطرفان في حل هذه المسألة خلال المحادثات التي جرت بينهما قبل عدة أشهر.
وحسب الدبلوماسيين الأوروبيين؛ فقد دفع وقف المحادثات بعض الدول الأوروبية المتشددة في انتقاداتها لـ”إسرائيل”، إلى المطالبة باتخاذ قرار متشدد يطالب “إسرائيل” بدفع تعويضات عن المباني التي هدمتها.وقال الدبلوماسيان إن ألمانيا عارضت بشكل مطلق هذه الخطوة ونجحت بتليين القرار، ليتحول في النهاية إلى مجرد توصية، كتب فيها أنه يمكن للدول الأوروبية مطالبة “إسرائيل” بالتعويضات، إذا رغبت بذلك.كما قررت اللجنة زيادة وتشديد شكل وصيغة قرارات الاحتجاج والشجب لهدم المباني التي أقيمت بتمويل أوروبي في المناطق (ج).في المقابل يجري في البرلمان الأوروبي الضغط على وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي فدريكا موغريني، للعمل بشدة ضد “إسرائيل” بسبب هدم مباني الفلسطينيين في المناطق (ج).يشار إلى أن العديد من الدول الأوروبية الحليفة لـ”إسرائيل”، تساهم في إنشاء البنى التحتية للفلسطينيين في المناطق (ج)، ومن هذه الدول: ألمانيا، إيطاليا، بريطانيا وفرنسا وبولندا.
ويمكن لمطالبة “إسرائيل” بدفع تعويضات أن تقود إلى أزمة سياسية ملموسة بين “إسرائيل” وهذه الدول.

*******- اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، شركة المنار للدعاية والاعلان وسط مدينة الخليل.وأفاد العاملون في الشركة ، بأن قوات الاحتلال داهمت سوق المنارة، الواقع بين دواري المنارة وابن رشد وسط مدينة الخليل، واقتحمت الشركة للدعاية والاعلان، التي تعود ملكيتها للمواطن ربيع الطردة، واستولت على أجهزة حاسوب.كما نصبت تلك القوات حواجز عسكرية في المنطقة، ومنعت المواطنين من الوصول للشركة، أثناء تواجدهم داخلها.

*********تحدثت القناة السابعة الإسرائيلية عن مشروع قانون إسرائيلي سيقدم للكنيست الإسرائيلي خلال الأسابيع القادمة يهدف لمنع دول الاتحاد الأوروبي من تقديم مساعدات للفلسطينيين في عمليات البناء في المناطق المصنفة مناطق (ج) حسب اتفاقيات أوسلو.مشروع القانون المقدم من حزب إسرائيل بيتنا جاء حسب عضو الكنيست عوديد بورير للوقوف في وجه المساعدات الأوروبية للفلسطينيين من أجل البناء في مناطق (ج) الموجودة تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة.
عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب إسرائيل بيتنا مقدم مشروع القانون يدعي أن وجود غطاء أوروبي للبناء الفلسطيني في مناطق (ج) يصعب على الجهات ذات العلاقة في دولة الاحتلال الإسرائيلي هدم المباني التي تبنى بدون ترخيص حسب وصفه .
مشروع القانون الإسرائيلي حال تم إقراره سيتم تنفيذه بأثر رجعي على المباني القائمة في مناطق (ج)، وليس فقط على ما سيبنى في المستقبل.الجدير ذكره أن وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن الاتحاد الأوروبي يعمل من أجل تقديم شكوى لدولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل مطالبتها بدفع تعويضات عن تدميرها لمباني ومشاريع في الضفة الغربية بنيت بتمويل أوروبي.

********هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، خياما في منطقة الحمة بالأغوار الشمالية.وقال رئيس مجلس المالح والمضارب البدوية، عارف دراغمة إن الاحتلال هدم صباح اليوم، خياما تعود للمواطن محمود عواد وأبنائه في خلة حمد بالأغوار الشمالية، مضيفا أن الاحتلال يقوم بالاستيلاء على بعض المواد التي كانت موجودة في المنطقة يذكر أن الاحتلال هدم منشآت سكنية وخياما للمواطن عواد قبل أكثر من شهر.

****اتهم مزارعون فلسطينيون، المستوطنين بسرقة ثمار 400 شجرة زيتون داخل أراضيهم المحيطة بمستوطنة “شافي شمرون” غرب نابلس.
وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية “إن أكثر من 30 عائلة فلسطينية من قرية دير شرف غرب مدينة نابلس، تمكنت من الدخول الى اراضيها صباح اليوم الاثنين، بعد منعهما من الدخول يومي الجمعة والاحد من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي بالرغم من التنسيق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي”.
وأضاف دغلس “أن العائلات تفاجأت بقطف المستوطنين ثمار الزيتون من 400 شجرة في أراضيهم الواقعة في محيط المستوطنة”.
وقال “إن سرقة المستوطنين لثمار الزيتون هي جريمة جديدة ارتكبوها بحق المزارعين الفلسطينين واملاكهم، تحت مرأى ومسمع الحكومة الاسرائيلية، ودون اي تحرك ملموس من قبل المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والانسانية”.
وطالب دغلس بتعويض المزارعين الفلسطينين عن ثمار الزيتون، التي ينتظرون الحصول عليها خلال العام.

******ذكرت “هآرتس” ان الملتمسين الفلسطينيين في موضوع بؤرة عمونة ردوا، امس، على الطلب الذي قدمته الدولة في الاسبوع الماضي، الى المحكمة، والذي يدعو الى تأجيل إخلاء البؤرة لسبعة اشهر اخرى. وقال الملتمسون، بواسطة المحامين الذين يمثلونهم من جمعية “يش دين” انهم يعارضون طلب الدولة ويصرون على تنفيذ إخلاء البؤرة من اراضيهم في الموعد المحدد، 25 كانون اول القادم. كما قدم مستوطنو عمونة ردا الى المحكمة اعربوا فيه عن رفضهم لطلب التأجيل لأنهم يرفضون إخلاء البؤرة ولم يتم تقديم الطلب بموافقتهم.
وقال الملتمسون في ردهم ان “كل من تواجد خلال الأشهر الأخيرة، وخاصة خلال الأسابيع الأخيرة، في اسرائيل، يعرف انه تم تقديم الطلب لسبب واحد فقط، وهو منع حدوث ازمة سياسية وتحقيق استقرار في الائتلاف الحكومي”. وفي ردهم على ادعاء الدولة بأن تأجيل الاخلاء يمكنه منع العنف، كتب الملتمسون ان “التفسير الرئيسي الذي طرحته الدولة، باستثناء كونه خطيرا ويستدعي التهديد والعنف من قبل كل من يسعى الى منع تنفيذ قرار المحكمة، فانه يقوم على تكهنات ليس فقط لا يوجد أي دليل يدعمها، وانما تتعارض مع المنطق السليم”.
وبشأن ادعاء الدولة بأنها تحتاج الى سبعة اشهر لاستكمال التحضيرات لإخلاء المستوطنين وتوفير مكان سكن بديل له، كتب الملتمسون، ان هذا الادعاء هو مجرد خديعة، لأن كل من يعرف الاجراءات يعرف بأن السبعة اشهر ستكون مجرد مقدمة لطلبات تمديد اخرى وكثيرة”.

******أغلقت آليات الاحتلال وبشكل مفاجئ مداخل بلدتي عقربا وأوصرين جنوب نابلس بالسواتر الترابية والصخور، دون معرفة دوافع ذلك.وأفاد شهود ، أنهم شاهدوا جرافات عسكرية وبحراسة عسكرية شرعت بعمليات إغلاق وسد بعض الطرق المحيطة بالبلدتين، خاصة من الجهة الغربية والمتاخمة لطريق ألون.
وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت فتح تلك الطرق قبل أسبوعين بعد أشهر على إغلاقها.

8/11/2016
******* ذكرت القناة العبرية السابعة ، أن عددا من الوزراء في حكومة الاحتلال، وأعضاء كنيست، أكدوا نواياهم تجاه ما يسمى “الوضع القائم- ستاتوس كفو” في المسجد الأقصى المبارك، والذي نص عليه في اتفاقية التسوية الأردنية الإسرائيلية عام 1993.
ويُعنى بند الاتفاقية بحق الأردن في الوصاية على الأماكن المقدسة بما فيها المسجد الأقصى المبارك، وطالب هؤلاء بتغيير هذا الوضع؛ لأنه “ظلم للشعب اليهودي”، على حد مزاعمهم.
وبحسب ما أوردته القناة “السابعة” فقد جاء ذلك في مؤتمر عقد في أروقة برلمان الاحتلال الكنيست، بحضور رئيسه يولي ادلشتاين، ووزراء و”ربانيم”، ناقشوا خلاله “الوضع القائم” في المسجد الاقصى.

وشارك رئيس الكنيست و3 وزراء من بينهم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، في المؤتمر داخل أروقة الكنيست والذي يناقش سبل تغيير “الوضع القائم” في الأقصى، وقد بادر إلى المؤتمر عضو الكنيست المتطرف يهودا غليك، المعروف بمواقفه العنصرية المعادية للوجود الإسلامي في المسجد الأقصى.

وقال وزير الأمن الداخلي اردان في المؤتمر المذكور: “ان حقنا في الهيكل (مسمى الاحتلال للأقصى) غير قابل للمساومة، وهذا هو المكان الأكثر قداسة لليهود في العالم، والستاتوس كفو القائم حول الهيكل يظلم الشعب اليهودي”.

من جهته، امتدح وزير جودة البيئة وشؤون القدس، زئيف الكين، عمل جماعات “الهيكل” وقال إنها تصنع ما عجزت عنه الحكومة في كل ما يتعلق بحق اليهود في “الهيكل”.

وطالب وزير الزراعة، اوري ارئيل، رئيس الحكومة بفتح المجال أمام أعضاء الكنيست للدخول إلى ما زعم أنه “الهيكل”، وقال “إن منع مستشاري نتنياهو منه قرار اتُّخذ دون وجه حق”، كما دعا إلى فتح كل أبواب “الهيكل” من أجل دخول اليهود، مضيفاً “كفى للخنوع والركوع”.

من جانبه، دعا نائب وزير جيش الاحتلال، الحاخام إيلي بن دهان، الحكومة إلى اعتماد لوائح وسن قوانين ووضع ترتيبات في أقرب وقت ممكن لتنظيم صلاة اليهود في “جبل الهيكل”.

وتحدث في المؤتمر المتطرف رفائيل موريس، رئيس ما تسمى جماعة “عائدون إلى الجبل”، وأطلق تصريحات نارية حول حق اليهود في الأقصى، كذلك كانت تصريحات معظم المتحدثين في المؤتمر.

******** داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ، مخرطة حدادة في جنين وأغلقتها بزعم أنها تستخدم في تصنيع الأسلحة، علما أن ذات المخرطة تعرضت للدهم والمصادرة قبل نحو شهرين، بينما اغلقت مخرطة مماثلة في بلدة يطا جنوب الخليل لذات الأسباب.
وذكر صاحب الورشة أحمد عرفات عساف “، أن قوة كبيره من جيش الاحتلال داهمت المخرطة التي يملكها في شارع النباتات وقامت بشمعها وإغلاقها بلحام الأوكسجين، وصادرت معداتها، مشيرا الى أن 3 عائلات تعتاش من الورشة.
واندلعت على اثر ذلك مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت القنابل الصوتية والأعيرة المعدنية دون أن يبلغ عن أي اعتقالات أو إصابات.وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب فارس حمارشة من مخيم جنين ما زال مجهول الهوية بعد اقتحامها المخيم وسط اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال.كما داهمت قوات الاحتلال بلدة يطا جنوب الخليل وأغلقت محددة فيها بزعم أنها ورشة لتصنيع الأسلحة، حيث تم اعتقال صاحبها للتحقيق بشبهة حيازة الورشة لتصنيع الأسلحة.
وشن الجيش عمليات دهم وتفتيش في العديد من منازل البلدة، حيث زعم الاحتلال العثور على أسلحة ووسائل قتالية وسكاكين ومواد وصفها بالتحريضية.يشار إلى أن جيش الاحتلال يواصل مداهمة ورش الحدادة والمخارط في الضفة الغربية والتي تتعرض لهجمة شرسة بذريعة أنها تستخدم في تصنيع الأسلحة.وزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه منذ مطلع العام الجاري وخلال عمليات الدهم والتفتيش التي أجراها بالضفة الغربية، تم ضبط 370 قطعة سلاح وإغلاق 36 ورشة ومحددة ومخارط استعملت لتصنيع الأسلحة، فيما تم ضبط العديد من الوسائل القتالية المختلفة.

******أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في بلدة كفر راعي جنوب جنين .وذكرت مصادر محلية وأمنية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة كفر راعي في خطوة استفزازية وسيرت دورياتها العسكرية في أزقة وشوارع البلدة ما أدى إلى اندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع والأعيرة المعدنية تجاه الشبان والمنازل، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق، دون أن يبلع عن أي اعتقالات.و كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري في محيط قرى وبلدت جنوب جنين ونصبت الحواجز والكمائن في محيطها .

*******-أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قاعات شمس العودة للأفراح في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة، بحجة إزعاجها لمستوطني “معاليه أدوميم” المقامة على أراضي البلدة.
وكانت قوة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت البلدة وداهمت القاعة وأغلقتها بـ”لحام الأوكسجين” وألصقت قرار الأغلاق على بوابتها، وقالت إن الاغلاق جاء بسبب إطلاق النار خلال الأفراح في هذه القاعة ما يسبب إزعاجا لـ”سكان” مستوطنة “معاليه أدوميم”.

******استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، على محتويات مواد بناء، وصهريج مياه، ومسكن متنقل “كرفان”، في بلدة السموع، جنوب الخليل.وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن قوات الاحتلال داهمت منزلا في منطقة “واد العماير” ببلدة السموع، تعود ملكيته للمواطن محمد خليل أبو قبيطة، واستولت على محتوياته سابقة الذكر، ونقلتها بآلياتها الثقيلة إلى جهة غير معلومة.

****** منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ، أصحاب البسطات ومحلات البيع بالقرب من حاجز الجلمة العسكري شمال شرق جنين من ممارسة عملهم.وذكر عدد من أصحاب البسطات ، أن قوات كبيره من جيش الاحتلال ودائرة ما تسمى التنظيم والبناء داهمت محلات بيع الخضار والفواكه وبيع الأدوات المنزلية والبسطات بالقرب من حاجز عسكري الجلمة المقام فوق أراضي القرية، وقاموا بطردهم تحت تهديد السلاح .

******** كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، ان رئيس الكنيست الاسرائيلي وثلاثة وزراء، من بينهم وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي، وكذلك نائب وزير الأمن، ، في مؤتمر لنشطاء الهيكل المزعوم، يدعو الى تغيير الوضع الراهن في الحرم القدسي والسماح للنواب بدخوله. وعقد المؤتمر الذي حمل اسم”مؤتمر المطالبين بصهيون” في مبنى الكنيست، بمبادرة من النائب يهودا غليك (الليكود)، وتم خلاله الاعلان عن لوبي”جبل الهيكل”.ويعتبر هذا الحدث استثنائيا، لأن تصريحات الوزراء خلاله حطمت فترة طويلة من الصمت في موضوع الوضع الراهن، علما ان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو امر الوزراء بعدم إطلاق تصريحات في هذا الشأن، منذ سنة، في اطار محاولات تهدئة موجة العنف التي اندلعت في اعقاب ادعاء الفلسطينيين بأن اسرائيل تنوي السماح لليهود بالصلاة في الحرم القدسي.
وانعقد هذا المؤتمر على خلفية الضغط المتزايد لإلغاء امر منع دخول النواب والوزراء الى الحرم، الذي تم اتخاذه في اعقاب التزام نتنياهو بذلك امام الملك الأردني عبدالله. وفي اعقاب الأعياد العبرية التي مرت بهدوء نسبي في الحرم القدسي والقدس، عاد نواب في الكنيستالى طرح مطلب السماح لهم بزيارة المكان.

وقال وزير الأمن الداخلي غلعاد اردان:”حسب مفاهيمي، فان حقنا في الحرم القدسي غير قابلة للنقض. هذا هو اكثر مكان مقدس لليهود. الوضع الراهن في الحرم اليوم يميز ضد الشعب اليهودي”. واثنى وزير “شؤون القدس” زئيف الكين على رجال حركة “جبل الهيكل” وقال: “في كثير من المرات تفعلون ما لا تفعلهالحكومة”.
وطالب وزير الزراعة اوري اريئيل، رئيس الحكومة نتنياهو، بالسماح للنواب والوزراء بدخول الحرم. وحسب اقواله، فان كل الجهات الأمنية

تدعم هذا الأمر، ولكن “للأسف، فان المستشارين لدى رئيس الحكومة، وهو نفسه، بمنعون ذلك بشكل ظالم وغير قانوني”. وطالب اريئيل بفتح كل أبواب الحرم امام اليهود وقال:”كفي للعار والاهانة”.

ودعا نائب وزير الامن الاسرائيلي ايلي بن دهان، الى نشر النظم التي كتبها في منصبه السابق، كنائب لوزير الأديان، والتي تدعو الى تنظيم صلاة اليهود في الحرم. وقال ان “الحرم هو مكان يمكن لكل ابناء الديانات الأخرى القدوم اليه الا أبناء الديانة اليهودية الذين يمنعون من الصلاة فيه. يحظر علينا الموافقة على هذا العار. يجب مطالبة الحكومة والكنيست بالسماح لليهود بالصلاة، وتحويل ذلك الى مسألة عادية ومتاحة”.

وسمعت تصريحات اشد تطرفا من قبل متحدثين آخرين خلال المؤتمر. فقد قال رفائيل موريس، مؤسس حركة “نرجع الى الهيكل”: “عندما نقول ان “جبل الهيكل” الحرم القدسي هو لنا وفقط لنا، ولا يوجد فيه مكان لأي شخص آخر، سننتصر في عمونة، وسنحتل ليس جبل الهيكل فقط وانما الأردن وسورية وسنقيم دولة يهودية حقيقية في كل ارض اسرائيل الكاملة”.

يشار الى ان هذا المؤتمر يعقد للسنة العاشرة على التوالي، ولكنها المرة الأولى التي يتم فيها عقده في الكنيست. ويرمز هذا المؤتمر الى دخول الرمبام الى جبل الهيكل في السادس من حشفان (حسب التقويم العبري). وقبل عامين حاول فلسطيني اغتيال غليك اثر انتهاء اعمال المؤتمر في القدس. وتم انقاذ غليك بعد علاج طويل.

ويوم امس، احتفل نشطاء جبل الهيكل بسنة ناجحة بالنسبة لهم مع الاعلان بأن عدد اليهود الذين دخلوا الى الحرم هذه السنة، يزيد عن 14 الف يهودي، مقارنة بـ 11 الف زائر في السنة السابقة. واعتبروا تعيين اردان وزيرا للأمن الداخلي، نقطة تحول في تعامل الشرطة مع الزوار اليهود للحرم. وحسب هؤلاء النشطاء، فان الشرطة خففت من تعاملها الصارم مع اليهود الذين يصلون في الحرم.
***** صادقت لجنة الاستيطان المتفرعة عن مجلس التخطيط العالي في “الإدارة المدنية” التابعة لجيش الاحتلال على مخطط لإقامة منطقة صناعية كبيرة بالقرب من مستوطنة “مكابيم” شمال غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية.
وأن مساحة هذه المنطقة الصناعية 310 دونمات، تقع في المنطقة “ج” الخاضعة للسيطرة المدنية والأمنية الإسرائيلية بحسب اتفاقيات أوسلو، ويعتبر الاحتلال الأراضي التي سيقام فيها هذا المشروع الاستيطاني أنها “أراضي دولة”.
وبحثت أجهزة الاحتلال في هذا المشروع الاستيطاني منذ سنوات، وتم اتخاذ قرار نهائي بالمصادقة عليه قبل حوالي الشهر. ووفقا للتخطيط، فإن هذا المشروع الاستيطاني سيقام بمحاذاة الشارع 443 وفي الجانب الشرقي من جدار الفصل العنصري. ويبعد 500 متر إلى الجنوب من قرى صفا وبيت سيرا وكيلومترين اثنين إلى الغرب من قرية بيت عور التحتا.
ويشار إلى أنه بعد المصادقة على المخطط، فإنه يتم تحويل غاية الأرض التي سيقام عليها المشروع الاستيطاني من أراض زراعية إلى منطقة صناعية وتجارية وشق شوارع فيها. وسيطلق على المشروع اسم المنطقة الصناعية “مكابيم”.وكانت تقارير إسرائيلية ذكرت في شهر آب/أغسطس الماضي أن “الإدارة المدنية” تخطط لإقامة مشروعين استيطانيين، على شكل منطقتين صناعيتين، في جنوب جبل الخليل، وأحدهمقريب من قرية ترقوميا.وأكد الباحث الإسرائيلي في شؤون الاستيطان، درور أتكيس، أن إسرائيل تقيم مناطق صناعية في الضفة الغربية بصورة إستراتيجية، من أجل زيادة الوجود الإسرائيلي في المنطقة “ج”،
وأن “دولة إسرائيل تواصل تطوير الطرق الالتفافية التي اخترعتها وغايتها السيطرة على أراضي الضفة”.

***** دعا وزراء ونواب إسرائيليون، ، إلى تغيير ما أسموه “الوضع القائم” داخل المسجد الأقصى بالسماح لليهود بأداء شعائرهم الدينية بداخله.جاءت دعواتهم تحت عنوان “الوضع القائم يمارس إجحافا ضد اليهود” وذلك خلال المؤتمر السنوي لجماعات “جبل الهيكل” (الاسم الذي يُطلقه اليهود على المسجد الأقصى)، والذي دعا إليه عضو الكنيست الإسرائيلي اليميني المتطرف “يهودا غليك” وأقيم في مقر البرلمان.ويعد “غليك”، نائب حزب الليكود، من الشخصيات التي تقف وراء دعوات اقتحامات المسجد الأقصى، وكان قد تعرض لهجوم بإطلاق نار في أكتوبر/ تشرين الأول 2014،أصيب على إثره بجروح خطيرة، على خلفية تلك الدعوات.وشارك في المؤتمر وزير الأمن الداخلي “غلعاد اردان”، ووزير جودة البيئة وشؤون القدس “زئيف الكين”، بالإضافة إلى وزير الزراعة “اوري ارئيلي”، وفقا لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.
وذكرت الصحيفة أن المشاركين في المؤتمر يسعون إلى تشكيل لوبي جديد داخل الكنيست يطلق عليه “لوبي جبل الهيكل” بهدف ممارسة ضغوط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتراجع عن قرار منع أعضاء الكنيست والوزراء من دخول المسجد الأقصى.وكان نتنياهو قد أصدر أوامره إلى الشرطة الإسرائيلية العام الماضي بضرورة منع الوزراء وأعضاء الكنيست من الدخول الى المسجد الأقصى.جاء ذلك عقب اندلاع موجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، بسبب اقتحامات المستوطنين والسياسيين الإسرائيليين لساحات المسجد الأقصى، تحت الحراسة الأمنيةوفي ظل قيود فرضت على دخول المصلين إلى ساحات المسجد قبل نحو عام.

***** هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بناية سكنية في مدينة القدس المحتلة.وعلم أن قوات الاحتلال شرعت في هدم بناية قيد الإنشاء في حي واد الجوز بالمدينة المحتلة، بحجة عدم وجود تراخيص.

***** اقتحم مئات المستوطنين، ، “قبر يوسف” في مدينة نابلس، بحماية قوة كبيرة من جيش الاحتلال، وتخلل ذلك وقوع مواجهات ادت الى حالات اختناق بين المواطنين، جراء تعرضهم لاسنشاق الغاز المسيل للدموع.
ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة الى المنطقة وأغلقت المنطقة الشرقية من المدينة ومحيط مخيم بلاطة المجاور، ونصبت الحواجز العسكرية وذلك لتأمين الحمايةللمستوطنين الذين نقلتهم حافلات عبر حاجزي حوارة (جنوبا) وبيت فوريك (شرقا).
وتحدث شهود عيان عن اندلاع مواجهات، فقد رشق شبان وفتية فلسطينيون قوة الحماية الاسرائيلية بالحجارة واغلقوا شوارع بالاطارات المشتعلة، بينما أطلق الجنود الاسرائيليون الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما ادى الى اصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

******* أقدمت بلدية القدس الغربية على هدم ثلاثة أبنية في أحياء وادي الجوز والطور والعيساوية في القدس الشرقية المحتلة بزعم البناء غير المرخص.وجاء الهدم بعد ساعات قليلة من تلويح رئيس بلدية القدس الغربية نير بركات بهدم آلاف المنازل في القدس الشرقية ردا على قرار إخلاء مستوطنة «عامونا».
ويرى مراقبون في مدينة القدس أن بركات الذي يطمح لرئاسة الوزراء في إسرائيل يريد استمالة المستوطنين وإظهار تشدده ضد الفلسطينيين.فقد هدمت جرافات بلدية القدس الغربية بناية من 3 طوابق أحدها مخازن والباقي شقق سكنية وذلك في حي وادي الجوز دون سابق إنذار.ولاحقا توجهت الجرافات الإسرائيلية إلى حي العيساوية حيث هدمت بناية سكنية جاهزة للسكن تعود للمواطن غانم مصطفى.وتتكون البناية من طابقين الأول عبارة عن محال والثاني عبارة عن شقتين سكنيتين وقد تم بناؤها قبل عامين.وقامت البلدية الإسرائيلية بهدم المبنى على الرغم من إجبار صاحبه على دفع غرامة مالية.
وبعد وقت قصير توجهت الجرافات الإسرائيلية إلى حي الطور حيث شرعت بهدم منزل المواطن محمد الهدرة غير أن الجرافة تعطلت قبل إتمام هدم المنزل.وأشار الهدرة إلى أنه أقام المنزل في شهر آذار الماضي وسعى طوال الوقت من اجل الحصول على ترخيص للمنزل البالغة مساحته 155 مترا مربعا ليعيش فيه مع شقيقه.وذكر الهدرة انه ابلغ أول من أمس من قبل المحامي بقرار البلدية هدم المنزل وعلى اثر ذلك فقد توجه إلى البلدية صباح أمس وتقدم باستئناف ضد قرار الهدم ودفع مبلغ 2500 شيكل.
ولكنه فوجئ أمس بالجرافات الإسرائيلية وهي تصل إلى المنزل بغرض هدمه على الرغم من الاستئناف على قرار الهدم.
وفي جميع الحالات رافقت قوات كبيرة من الشرطة طواقم البلدية وأغلقت أماكن عمليات الهدم.

*******ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية أن رئيس البيت اليهودي، الوزير نفتالي بينت، أعلن ، أنه إذا لم تصدر المحكمة العليا قرارها في طلب الحكومة تأجيل هدم مستوطنة عمونة لمدة سبعة أشهر، أو رفضت الطلب، فسيتم يوم الأحد القادم طرح مشروع قانون تنظيم الأراضي للتصويت عليه في الكنيست”.والحديث عن مشروع القانون المعدل الذي طرحه النائب بتسلئيل سموطريتش (البيت اليهودي) والذي تدعمه كل الأحزاب الشريكة في الائتلاف الحكومي، ولذلك يتوقع تمريره في اللجنة الوزارية لشؤون القانون ومن ثم في الكنيست، رغم معارضة المستشار القانوني للحكومة ابيحاي مندلبليت للمشروع، وإعلانه بأنه لن يدافع عنه أمام المحكمة العليا.وهذا القانون بمثابة تشريع للبؤر الاستيطانية، التي ترى فيها الحكومة أنها قامت دون إذن منها.

9/11/2016

*** قالت مصادر اعلامية عبرية ان ثلاثة الاف مستوطن متطرف يهودي قاموا باداء صلوات تلمودية في الحرم الابراهيمي بمدينة الخليل المحتلة.وبحسب موقع 0404 العبري فقد قام ثلاثة الاف متدين يهودي غالبيتهم من المستوطنين باداء صلوات تلمودية يهودية في الحرم الابراهيم بمدينة الخليل بحراسة قوات كبيرة من جيش الاحتلا ل والشرطة الاسرائيلية.

*******هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، ، مغسلة سيارات في ضاحية البريد بحي بيت حنينا شمال القدس المحتلة؛ بحجة عدم الترخيص.ووفرت قوة معززة من جنود الاحتلال الحراسة والحماية لجرافات بلدية الاحتلال خلال عملية الهدم.

*******هدمت قوات الاحتلال، عدد من المنشأت والبركسات التجارية على معبر الطيبة “شعار إفرايم” غرب طولكرم، وذلك بدعوى البناء في مناطق “ج” دون ترخيص.وقال شهود عيان بطولكرم أن جرافات الاحتلال وقوات كبيرة تقدمت لمنطقة المعبر نحو بركسات تجارية تستخدم لبيع المأكولات والمشروبات والخضروات للعمال والمواطنين العابرين للمكان، وهدمتها دون سابق إنذار.وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال معنت المواطنين من الاقتراب من المكان، وقامت بتجريف المنطقة بشكل كامل، دون وقوع مواجهات، كما لم تعرف الأسباب الحقيقية لذلك، في إجراء هو الأول من نوعه.
يشار إلى أن البركسات التجارية قرب معبر الطيبة تعيل عشرات الأسر الفلسطينية، حيث يعد المعبر مقصدا للعمال والمواطنين من مناطق مختلفة من شمال الضفة الغربية.

******اصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الاسرائيلي جنوب مدينة نابلس بدعوى محاولة طعن وفقا لما نشرته المواقع العبرية.وأشارت هذه المواقع بان الشاب الفلسطيني حاول طعن احد جنود الاحتلال بين حاجزي حوارة وزعترا، وقد اطلق الجنود النار على الشاب ما تسبب في اصابته بجروح خطيرة.
وقال احمد جبريل مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني،” إن الشاب المصاب هو محمد عامر (32 عاما) من مدينة طولكرم، وتم تقديم الإسعافات الأولية له من قبل طواقم نابلس، قبل أن يتم أخذه من قبل سيارة إسعاف الجيش الإسرائيلي”.
وقال عبد الله ابو سليم (43 عاما) وهو تاجر مواد غذائية لقد شاهدت الشاب وهو على بعد 20 مترا بالقرب من صالة اللؤلؤة في حوارة، وكان ينوي الاستدارة وقطع الشارع، الا ان احد الجنود أطلق النار عليه، ومن ثم اخرج سكينا وألقاها بجانب الشاب.
وأكد عبد الله:” هذا ماشاهدته مع اثنين من اصدقائي”.

******صادرت سلطات الاحتلال جرارًا زراعيًا يعود لمواطنٍ فلسطيني في منطقة الأغوار الشمالية (شرق القدس المحتلة).
وأوضح مسؤول ملف الأغوار في مدينة طوباس، معتز بشارات، أن ما يعرف بـ “الإدارة المدنية” التابعة لجيش الاحتلال، صادرات جرارا زراعيا يعود للمواطن موفق دراغمة من المدينة.وأضاف بشارات ، أن الاحتلال صادر الجرار الزراعي خلال توجه صاحبه إلى أرضه الزراعية في منطقة “الرأس الأحمر”، قبل أن ينقله لأحد المعسكرات.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف العائلات الفلسطينية في منطقة الأغوار سواء بالهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية وكذلك مصادرة المعدات، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستوى الزراعي والعسكري.

*******أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي المقدسي جمال الهدرة على هدم “موقف خاص” في منزله ببلدة الطور شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.وأوضح الهدرة أنه اضطر لهدم الموقف بيده تنفيذًا لقرار محكمة الاحتلال، وتفاديًا لدفع أجرة الهدم لطواقم البلدية قيمتها 50 ألف شيكل، موضحًا أن الموقف مبني منذ عام 2005، وتبلغ مساحته حوالي 100 متر مربع.
وكانت جرافات بلدية الاحتلال هدمت أجزاءً من منزل المواطن محمود الهدرة، وهو قيد الإنشاء، حيث أوضح الهدرة أنه يجري التجهيزات الداخلية في المنزل.وذكر أن جرافات البلدية اقتحمت منزله، وحاصرته بالكامل وشرعت بهدمه، وتمكنت من هدم أجزاء منه قبل أن تتعطل إحدى الجرافات، مشيرًا إلى أنه بدأ ببناء منزله في آذار الماضي، وتبلغ مساحتها 150 مترًا مربعًا.

وأضاف أن بلدية الاحتلال بدأت بملاحقته بحجة “البناء دون ترخيص”، ومنذ ذلك الحين حاول ترخيص المنزل كما أوقف العمل في تجهيزه للسكن بشكل كامل لحين الحصول على الترخيص.

وأوضح أنه تمكن من تأجيل قرار هدم منزله عدة مرات، وانتهت مهلة “تمديد تأجيل الهدم يوم الاثنين”، وتوجه صباح الثلاثاء للبلدية مع محاميه وقدم استئنافًا مستعجلًا على قرار الهدم، ولكنه فوجئ بعملية الاقتحام وتنفيذ الهدم.

وأشار إلى أن البلدية فرضت عليه مخالفات بناء قيمتها 20 ألف شيكل، بحجة العمل داخل المنزل خلال محاولة إصدار الرخصة.

وهدمت جرافات الاحتلال الثلاثاء بنايتين سكنيتين في حي وادي الجوز وقرية العيسوية، بحجة البناء دون ترخيص، رغم أن معظم أجزائها جاهزة للسكن، وتجرى لها “تشطيبات البناء النهائية الداخلية”.

*******اقتحمت قوات الاحتلال وباعداد كبيرة بلدة سبسطية شمال نابلس وشرعت بعمليات دهم لعدة منازل وانزلت العلم الفلسطيني من السارية في المنطقة الاثرية.وقال الناشط الشبابي مؤمن عازم من سكان البلدة أن جنود الاحتلال اقتحموا عدة منازل عرف منها: منزل يسر الأزهري ومحمد عبد الرؤوف ومعتصم علاوي ومحمد العوض، كما قاموا بتصوير بعض المنازل وحجز الهويات . وأضاف أن مواجهات اندلعت بالبلدة فيما اقدم الجنود على إنزال العلم الفلسطينية من السارية في المنطقة الأثرية.

********أغلقت قوّات الاحتلال شارعا يؤدي إلى خربة “واد جحيش” جنوب محافظة الخليل وصادرت معدّات بناء من ورشة ومركبة من محيط المنطقة.وقالت مصادر إنّ قوّات الاحتلال أبلغت صاحب المنشأة قيد الإنشاء بقرار منع البناء، مشيرة إلى مصادرها صهريج مياه و”كرفانا” يستخدم في الورشة.كما صدرت مركبة أخرى من ذات الموقع، عبر إحضار رافعات من المكان، ونقلتهما إلى جهة مجهولة.

******** اعلنت جهات يمنية اسرائيلية متطرفة عن سعادتها بفوز مرشح الحزب الجمهوري الامريكي بانتخابات الرئاسة الامريكية حيث اشارت هذه المصادر الى ان فوز ترامب فرصة ممتازة لانهاء حل الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية كما ان فوز الرجل المقرب لاسرائيل فرصة لاطلاق يد اسرائيل لبناء المزيد من المستوطنات دون اي انتقادات او تحفظات امريكية.

وقالت شخصيات يمينية اسرائيلية سياسية واستيطانية انها تشعر بالسعادة والفرح بانتصار مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية، وطالبت باستغلال الفرصة لتغيير الواقع على الأرض، والقضاء على “حل الدولتين”.

وقال وزير التربية والتعليم الاسرائيلي ورئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت، إن فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة، هي “فرصة جيدة للإعلان عن التراجع عن فكرة إقامة دولة فلسطينية”.

من جهته قال رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات، أن الأوان قد حان من اجل تصعيد البناء الاستيطاني في المدينة، معتبرًا ولاية ترامب فرصة ذهبية يجب أن تستغلها إسرائيل من أجل “تعزيز الطابع اليهودي للقدس والبناء في شرقي المدينة”.

واعتبر رئيس بلدية مستوطنة “كريات أربع” المقامة على أراضي الخليل يوحيا دميري، أن “أيام أوباما الصعبة وصلت إلى نهايتها”، مضيفًا، “تصريحات ترامب تشير إلى أنه سيكون أفضل رئيس أميركي مساندٍ للاستيطان”.

وقال يوسي داغان رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية، “أنا أبارك فوز ترامب، وهذا اليوم هو يوم عيد ليس في الولايات المتحدة الأمريكية، وإنما في إسرائيل والمستوطنات”.

وأضاف داغان، “إنها لحظة مهمة في تاريخ الاستيطان الذي رُزق برئيس أميركي داعم ومساند لإسرائيل وللاستيطان، لقد أعلن ترامب قبل فترة أنه يدعم الاستيطان في يهودا والسامرة، ونائبه دفيد فريدمان تعهد لنا أن ترامب يساند ويدعم ضم الضفة الغربية لاسرائيل”.

وفي الكنيست، وصف النائب إيلي يشاي فوز ترامب بأنه “هدية من الله سبحانه وتعالى لشعب إسرائيل”، وطالب رئيس الحكومة نتنياهو بإطلاق الاستيطان و”إلغاء تجميد بناء المنازل لليهود في القدس والضفة الغربية”.

ودعا النائب عن حزب “الليكود” الحاخام يهودا غليك ترامب إلى المشاركة في اقتحامات المسجد الأقصى، مؤكدًا أن فوزه في الانتخابات انتصار لإسرائيل، “وفرصة للتخلص من القيود التي وضعها أوباما وحكومته على الاستيطان”، وفق قوله.

فيما رأى النائب عن حزب “البيت اليهودي” بتسلال سموتريش، أنه حان الوقت لتلقي إسرائيل “بحل الدولتين الخطير في مزبلة التاريخ”، ودعا نتنياهو وحكومته إلى الإعلان “اليوم وليس غدًا” عن بناء الاف الوحدات الاستيطانية في مستوطنات الضفة، “وبناء مستوطنات جديدة ومدن جديدة في الضفة للمستوطنين”.

وكان ترامب قد التقى قبل الانتخابات برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في نيويورك، وأعلن أكثر من مرة أنه في حال فوزه سينقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ويعترف بالمدينة المقدسة “عاصمة أبدية لدولة إسرائيل”.

*******هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال، منشأة فلسطينية تجارية شمال مدينة القدس، بحجة “البناء بدون ترخيص”.
وذكرت مصادر داخلية، أن آليات الاحتلال دهمت منطقة “الضاحية” في بلدة بيت حنينا (شمالي القدس)، وشرعت بهدم “مغسلة” للسيارات، مشيرة إلى أن المنشأة تعود للمواطن عبد مرقة.
وأفاد عبد مرقة (25 عامًا) صاحب “المغسلة”، أن آليات الاحتلال وبشكل مفاجئ قامت عند الساعة الثالثة فجرًا باقتحام المنطقة، وإغلاق الطرق المؤدية إلى منشأته، ثم شرعت بهدمها.
وأضاف أنه لم يتم تبليغه بأي أمر هدم سابقًا، كما لم يتسلّم أي إنذار بذلك، مشيرًا إلى أن “المغسلة” موجودة منذ نحو 5 سنوات، وهدمت وبداخلها
وأشار إلى أن بداخل المنشأة معدّات باهظة الثمن وأربعة صناديق كبيرة (كونتينرات)، حيث قدّر مرقة خسائره بنحو 200 ألف شيكل (ما يُعادل الـ 52 ألف و630 دولارًا أمريكيًا).
وأوضح أن “المغسلة” كانت تشكل له ولعائلته مصدر رزقهم الوحيد، وبذلك قد حرمهم الاحتلال منه بحجة البناء بدون ترخيص.
ومن الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال كانت قد هدمت أمس الثلاثاء، أربع منشآت سكنية وتجارية في حيّيْ “الطور” و”واد الجوز”، وقرية “العيساوية” في مدينة القدس المحتلة.
يُشار إلى أن نحو 200 منشأة سكنية وتجارية هُدمت منذ بداية العام الجاري 2016 في مدينة القدس المحتلة وضواحيها، وفقاً من بينها منشآت هُدمت “ذاتياً” من قبل أصحابها، يُضاف إليها المنشآت الأربع التي تم هدمها اليوم.

11/11/2016
******** أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منزل أسير من بلدة يطا جنوب الخليل بالباطون.وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الخليل راتب الجبور ، إن قوات الاحتلال داهمت منطقة رقعة شمال البلدة، فجرا، واقتحمت منزل عائلة الأسير يونس عايش زين، المتهم بتدبير عملية تل أبيب في حزيران العام الماضي، وحاصرته، وأخلت قاطنيه، وبعدها أغلقته بالباطون .

********رغم أن الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، لم يبدأ بمزاولة مهامه إلا أن مقربين منه يستعرضون سياسته الخارجية، وخاصة بما يتعلق بالصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

وسعى جيسون غرينبلات، وهو مقرب من ترامب ويرجح أن يتولى مهمة المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط، إلى شرح أفكار ترامب ووجهة سياسته في المستقبل، وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم، الخميس، إنه “لن نفرض على إسرائيل والفلسطينيين إجراء مفاوضات”.

وأضاف غرينبلات، الذي يتولى منصب نائب رئيس منظمة ترامب، أن ترامب “لا يعتقد ابدا أنه ينبغي التنديد بالبناء في المستوطنات. والبناء خلف الخط الأخضر ليس عقبة أمام السلام”.

وتابع أن “ترامب يعتقد أن إسرائيل موجودة بوضع صعب وعليها أن تدافع عن نفسها”.

وقال إن ترامب يعارض انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية بسبب خطة فك الارتباط، وبادعاء “أنه لا يعرّف المستوطنات أنها عقبة أمام السلام، وسيطرح كدليل على ذلك الوضع في قطاع غزة الذي تم إخلاء الكتلة الاستيطانية فيه، ورغم ذلك لم يحل السلام”.

وحول مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، قال غرينبلات إن ترامب سيتعامل بشكل مختلف مع هذا الموضوع، وأنه يعتبر أن “السلام يجب أن يأتي من خلال مبادرة الجانبين وهو لا يعتزم التدخل في هذا الموضوع”.

وذكرت تقارير إعلامية أمس، أن ترامب يعتزم تعيين مستشاره المقرب، ديفيد فريدمان، سفيرا للولايات المتحدة في إسرائيل. وفريدمان هذا يحمل أفكارا يمينية متطرفة حيال القضية الفلسطينية.

من جانبه، اعتبر وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي، أوفير أكونيس، أن البناء في المستوطنات سيصبح أسهل بعد انتخاب ترامب رئيسا. وقال لموقع “واللا” الالكتروني “إنني أؤيد البناء في يهودا والسامرة مثلما أؤيد البناء في الجولان والنقب ووسط البلاد. لا فرق عندي ويسرني أن أسمع أن لدة ترامب ومستشاريه أيضا لا فرق في هذا الموضوع”.

******** أصيب، ، طفل من مخيم الجلزون، بعيار ناري في الفخذ، أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند حاجز عطارة، بين بلدتي بيرزيت وعطارة شمال رام الله، واعتقلته فور ذلك.قوات الاحتلال أطلقت النار صوب الطفل أنس محمود زيد (15 عاما)، خلال مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وطلبة المدارس، بالقرب من الحاجز العسكري، في المسيرة التي انطلقت من المدارس المحيطة، إحياءً للذكرى الـ12 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات.وأطلقت تلك القوات الرصاص، والغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت صوب المشاركين في المسيرة، ومعظمهم من الفتية، وأغلقت الحاجز أمام حركة المواطنين، والمركبات، ما أدى إلى حدوث أزمة مرورية خانقة.وتداول مواطنون ونشطاء شريط فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر قيام قوات الاحتلال بجر الطفل المصاب، بطريقة وحشية، فيما منعت طواقم الإسعاف والهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليه، وتقديم العلاج اللازم له.

********هدمت جرافات الاحتلال ، في مدينة قلقيلية منشأتين زراعيتين تعودان لكل من المواطن عبد الباسط خيزران والمواطن حلمي عباة بحجة عدم الترخيص.
وذكرت مصادر محلية أن قوات من جيش الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية داهمت المنطقة الغربية من المدينة، وهدمت غرفة تستخدم لاغراض زراعية للمواطن خيزران، ومن ثم توجهت تلك القوة الى منطقة الرزازة جنوب المدينة، وشرعت بهدم غرفة زراعية اخرى وخزان مياه كان يستخدمها المواطن ابو عباة لاغراض زراعية.
واعتبر محافظ قلقيلية هذا الاجراء من قبل قوات الاحتلال تصرف همجي يهدف الى ابعاد المواطن الفلسطيني عن ارضه، مطالباً الجهات الدولية بضرورة حماية المزارع الفلسطيني وممتلكاته من غطرسة الاحتلال الاسرائيلي

********استأنفت مجموعات من المستوطنين اقتحامها للمسجد الاقصى المبارك، في الوقت الذي داهمت فيه مجموعة مكونة من ستة عناصر من مخابرات الاحتلال المصلى القبلي بالأقصى وأجرت فيه جولة استكشافية مجموعات صغيرة ومتتالية من المستوطنين اقتحمت المسجد الاقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونفذت جولات مشبوهة واستفزازية في المسجد المبارك تصدى لها مصلون بهتافات التكبير الاحتجاجية.
وكانت اقتحامات أمس سجلت ارتفاعا بعدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد والتي زاد عددها عن المائة مستوطن.

******* أُصيب ، عدد من طلبة المدارس بالاختناق والاغماء خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة تقوع شرق بيت لحم.
وقال مسؤول الاعلام في بلدية تقوع سامر ابو مفرح ، بأن مواجهات اندلعت على المدخل الغربي لبلدة تقوع بين شبان وجنود الاحتلال الذين اطلقوا الرصاص المغلف بالمطاط والقنابل المسيلة للدموع باتجاه الشبان مما اوقع اصابات بالاختناق تمت معالجتها ميدانيا.واضاف ابومفرح أن مسير طلابية جابت شوارع بلدة تقوع لاحياء ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات.

******* قال مسؤول إسرائيلي بارز ، إن إسرائيل تتوقع انهيار السلطة الفلسطينية بعد غياب الرئيس محمود عباس، ما جعلها تستعد لإعادة السيطرة على مناطق الضفة الغربية وإدارتها بشكل مباشر.

واضاف آفي ديختر، رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، إن إسرائيل ستسيطر مجددا على مناطق السلطة الفلسطينية خوفا من سقوطها تحت سيطرة حركة “حماس”.

ونقل موقع “يسرائيل بالس” امس ، عن ديختر الذي سبق وأن تولى منصب وزير الأمن الداخلي ورئيس جهاز المخابرات الداخلية “الشاباك” قوله : ” في حال أجريت انتخابات لاختيار خليفة لعباس، فإن ممثل حركة حماس سيفوز بشكل مؤكد، ما يستدعي تدخلا إسرائيليا مباشرا”.

من جانبه كشف “يسرائيل بالس” النقاب عن أن نتائج بحث شارك في إعداده 115 باحثا، حذرت من أن انهيار السلطة سيفضي إلى تعاظم شرعية حركة “حماس” في الشارع الفلسطيني، علاوة على أنه سيدفع قطاعات واسعة من حركة “فتح” للانضواء في إطار العمل المسلح ضد إسرائيل.

وتوقع البحث أن يشجع الواقع الجديد على ظهور خلايا مسلحة منظمة تعيد للمشهد عمليات التفجير، وذلك على حساب عمليات الطعن والدهس ذات الطابع الفردي.

*********ذكرت وسائل الإعلام العبرية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا حلفاءه في الائتلاف الحكومي للاجتماع به لمحاولة منه تأجيل التصويت على قانون تنظيم البؤر الاستيطانية.
وبحسب ذات المصادر، فإن نتنياهو دعا زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت والوزيرة إيليت شاكيد (من الليكود)، وزعيم حزب إسرائيل بيتنا أفغيدور ليبرمان للاجتماع سويا.ووفقا لذات المصادر، فإن نتنياهو سيطلب من قادة الائتلاف تأجيل التصويت المقرر يوم الأحد المقبل في اللجنة الوزارية التشريعية على مشروع قانون تنظيم البؤر الاستيطانية بالضفة الغربية.وكان بينيت قد هدد “أنه في حال لم تتم الموافقة من قبل المحكمة العليا على تأجيل إخلاء عامونا فإنه لن يقبل بتأجيل التصويت على القانون أكثر من ذلك”.

*******شرعت بلدية الاحتلال في القدس بتحريك مشاريع استيطانية بالمستوطنات القائمة شرق الخط الأخضر، حيث امتعنت إسرائيل عن النشاطات الاستيطانية في هذه المناطق خلال فترة حكم الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، باراك أوباما، تحسبا من موقف مناهض من قبل واشنطن والمجتمع الدولي الذي يرى بمثل هذه الأنشطة الاستيطانية تجاوزا للخطوط الحمراء.

وكشفت القناة الثانية الإسرائيلية مساء الخميس، النقاب عن توجه لبلدية الاحتلال لتحريك مخططات بناء في الأحياء السكنية بمستوطنات ‘رمات شلومو’، ‘جيلو’ و’جفعات همطوس’، وهي مخططات التي وضعت بالأدراج وجمدت لسنوات في عهد إدارة أوباما خشية من إثارة وتأليب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي على تل أبيب.

وتتطلع إدارة بلدية الاحتلال إلى استغلال فترة انتقال السلط في البيت الأبيض من أجل المصادقة النهائية على هذه المخططات في لجان التنظيم والبناء والدوائر الحكومية ذات السلة، بحسب ما أكده نائب رئيس بلدية القدس، مئير ترجمان في حديثه للقناة الثانية.

وتسابق بلدية الاحتلال الزمن، حيث تنأى بنفسها الانتظار حتى يتولى الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، زمام الأمور في البيت الأبيض، وتسارع في تحريك مشاريع استيطانية والمصادقة عليها، وذلك في الوقت الذي دعا العديد من أعضاء الكنيست والوزراء رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو باعتماد إستراتيجية جديدة بكل ما يتعلق في البناء والمشاريع الاستيطانية بالقدس.

وكشف ترجمان الذي يشغل منصب رئيس لجنة التنظيم والبناء بالقدس، النقاب عن الضغوطات التي مورست على البلدية من أجل عدم تطبيق وتنفيذ المشاريع المخطط لإقامتها ما وراء الخط الأخضر، قائلا: ‘لم يسمحوا لنا في إقامة وتنفيذ مشاريع البناء في تلك المناطق’.

وبحسب أقوالة، فقد مورست ضغوطات على البلدية من قبل ديوان رئيس الحكومة نتنياهو مباشرة، وكذلك توجهات غير مباشرة من الإدارة الأميركية، مبينا أن نتنياهو كان يتوجه دائما إلى البلدية من أجل تجميد هذه المخططات وتأجيلها، لافتا إلى أن هذا النهج تم اعتماده طويلا وعلى مدار سنوات ما أدى إلى تراكم الكثير من مخططات البناء.

11/11/2016

****** قالت الاذاعة العبرية العامة ان بلدية الاحتلال في القدس تعد مخططات للاعلان عن بناء الالاف من الوحدات الاستيطانية في انحاء مختلفة من المدينة والتي كان قد تم ايقافها بسبب عدم الرغبة بالمواجهة مع عدة دول غربية نتيجة الضغوط السياسية منها.

وقالت الاذاعة ان البدء باعداد هذه المخططات للاعلان عن مشاريع بناء استيطانية التي تتضمن الالاف من الوحدات السكنية الاستيطانية في القدس الشرقية اتت كثمرة من الاجواء الايجابية الناجمة عن فوز المرشح الجمهوري في الانتخابات الامريكية دونالد ترامب الذي اشار مقربوه انه لا يرى في المستوطنات عقبة بطريق السلام.

وبحسب الاذاعة العبرية اعلن مئير ترجمان، رئيس