- الأهالي - https://www.hashd-ahali.org/main/ahali -

انسحابات واحتجاجات نيابية

الاهالي  – انسحب عدد من أعضاء مجلس النواب على دفعتين في ختام جلسة مجلس النواب يوم الاحد حيث كان وزراء يجيبون على أسئلة البرلمان الرقابية وبند ما يستجد من أعمال.

الانسحاب الاول جاء بعد حديث وزير الخارجية ناصر جودة حيث لم يقنعهم رده فيما يتعلق بشأن توصيات النواب وطلبهم طرد السفير الاسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الاردني من تل ابيب .

وانتقد النائب محمد القطاطشة موقف الحكومة وادارة الخارجية للازمات قبل أن يدعو زملاءه الى مغادرة قبة البرلمان ، حيث خرج معه عدد من زملائه.

بعد ذلك تحدث وزير الصحة مجلي محيلان في شأن صحي طالب خلال كلمته النواب بعدم احراجه في التعيينات وقال انه لن يفعل الا ما يرضي الله ، وهذا الكلام ازعج نوابا حيث غادر القبة ما يقرب الـ 20 نائب رغم ان الرئيس بالانابة خليل عطية اعلن انه شطب عبارة الوزير.

ورفع عطية بعد ذلك الجلسة الى يوم الثلاثاء المقبل ، ولم تستكمل اجابات الحكومة على مداخلات النواب.

وكان وزير الخارجية ناصر جودة اكد فيما يتعلق بالاسرى والمعتقلين الاردنيين ورفات الشهداء على ارض فلسطين أن هذ الملف له “اولوية لوزارة الخارجية وهناك دائرة تتابع هذا الشأن على مستوى يومي”.

وبين ان مساعي الوزارة ادت الى اطلاق سراح البعض ، كما أن هنالك زيارات للمعتقلين والاسرى في الاراضي المحتلة وهذا واجب الحكومة تقوم به بلا كلل او ملل ، منوها الى أن هنالك تأكيد على أهمية التعامل ضمن حقوق الانسان مع الأسرى.

وفيما يتعلق بما جرى في جلسة النواب الاربعاء الماضي ، قال ” كان هنالك جلسة مجلس الوزراء يوم الاربعاء وشاركت في جزء منها وبعد ذلك ذهبت الى روما حيث التقيت مع وزير خارجية امريكا ” مؤكداً ذلك بنبرة دفعت رئيس مجلس الانابة التساءل بعبارة سريعة “مش ليفني؟” ، ليرد الوزير بالقول” بتاتاً”.

ولفت الى ان هنالك قرار حكومي بالتعاطي مع التصعيد الاخير من قبل الاسرائيليين .

واشار الى انه غادر الى اوروبا هنالك لكنه ظل على تواصل من ساعة مغادرته حتى وصوله روما متابعا لما يجري في الاراضي المحتلة وموقف النواب وقال ” لقد اجريت مهاتفة مطولة مع الوزير بالوكالة لاستدعاء السفير الاسرائيلي وابلاغه رسالة شديدة اللهجة بسبب ما جرى هناك” خاصة وان هنالك رعاية ملكية للمقدسات الاسلامية .

ولفت الى ان الحديث عن طرد السفير والاسرائيلي واستدعاء السفير شأن يتعلق بعلاقات الدول ، منوها الى ان وجود السفير الاردني في تل ابيب ساهم بالافراج عن مفتي القدس والسماح للفلسطنيين بالدخول الى المسجد الاقصى .

واشار الى ان اسرائيل تسمع منا لغة لا تسمعها من آخر .