- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

اختراع “أرض إسرائيل”.. بقلم – فايز رشيد

مثلما اخترعوا تعبير “الشعب اليهودي” كأسطورة تضليلية، اخترعوا تعبير “أرض إسرائيل” للدلالة على أن فلسطين هي “الوطن التاريخي للشعب اليهودي” . هذا ما يكشفه المؤرخ “الإسرائيلي” شلومو ساند في كتابه الصادر حديثاً عن المركز الفلسطيني للدراسات “الإسرائيلية” “مدار” في رام الله، وعن منشورات المكتبة الأهلية في عمان . كتاب “اختراع أرض إسرائيل” هو الكتاب الثاني لساند، أما كتابه الأول فكان بعنوان “اختراع الشعب اليهودي” . الكتابان جزءان من سلسلة ثلاثية، فالكتاب الثالث صدر بالعبرية بعنوان “كيف لم أعد يهودياً” . ترجم الكتاب للعربية الكاتبان: أنطوان شلحت وأسعد الزعبي، والأول كتب مقدمته للطبعة العربية، ونشر ملخصه مركز باحث .
يرى ساند في كتابه “اختراع أرض إسرائيل”، أن الهدف من الأساطير التضليلية “الإسرائيلية” هو الترويج ومحاولة الإقناع بأن هذا الوطن فلسطين يعود إلى “الشعب اليهودي”، وإليه فقط، لا لأولئك “القلائل” (الفلسطينيين) الذين جاؤوا إليه بالصدفة لذا فهم “غرباء لا قومية ولا تاريخ لهم”، مثلما تروج الحركة الصهيونية و”إسرائيل” . لذا فإن الحروب التي خاضها “الشعب اليهودي” في سبيل استرداد هذا الوطن تعتبر حروباً “عادلة” بالمطلق . أما المقاومة التي أبداها السكان المحليون فهي مقاومة “إجرامية وإرهابية”! في هذا الكتاب يقوضّ شلومو ساند الأساطير المتعلقة بتأكيد صلة “الشعب اليهودي” بفلسطين التي تم اختراع اسم لها هو “أرض إسرائيل” . ويفكفك الكاتب هذه الصلة ويبين أن الحركة الصهيونية هي التي سطت على هذا المصطلح “أرض إسرائيل” وعملت على تحويله، من مفهوم ديني، وحولته إلى مصطلح جيو-سياسي، وبموجبه في العرف الصهيوني أصبحت فلسطين هي “أرض إسرائيل التاريخية”، وبالتالي فهي “الوطن الموعود للشعب اليهودي” حيثما يتواجد في كل أنحاء العالم .
لقد تناول من قبل المؤرخ الفرنسي روجيه غارودي (المغضوب عليه من قبل الحركة الصهيونية و”إسرائيل” وغالبية الدول الأوروبية الحليفة لها “هذا الموضوع في كتابه القيّم” الأساطير المؤسسة للسياسة “الإسرائيلية” “ونتيجة لهذا الكتاب لوحق غارودي وأقيمت عليه دعاوى في المحاكم الفرنسية وبعض الأوروبية واتهم “بالعداء للسامية” وجرى فصله من عمله . قيمة كتاب ساند أنه أتى من كاتب يهودي . ويتطرق المؤلف إلى تفنيد هذا المصطلح بشكل أعمق، فهو يبين حقائق اختراع هذا المفهوم .
لقد عملت الحركة الصهيونية على تحويل المفهوم الديني لليهود وللصهيونية الإثنية، إلى مفهوم قومي، وبالتالي لجأت إلى إيجاد المبررات لاستعمار فلسطين وطرد أهلها . نعم “القومية اليهودية” كما يبين شلومو ساند جرى اختلاقها منذ بداية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين . كان الهدف من وراء هذا الاختلاق هو ربط فلسطين بالتاريخ اليهودي القديم، وأصبحت “وطناً” لأبناء هذه “القومية” أما الشعب الفلسطيني فمعدوم التاريخ والقومية، فقد تشكل في فلسطين وجاء إليها في لحظات عابرة من التاريخ في اعتداء واضح على حقوق “الشعب اليهودي” صاحب “القومية اليهودية”! .
لهذا السبب وكما جاء في كتابه الأول، فإنه جرى إعادة كتابة التاريخ اليهودي من قبل كتّاب أكفاء لملموا شظايا الذاكرة اليهودية-الميسانية ورسموا تاريخها مستعينين بخيالهم “المجنّح” كي يختلقوا بواسطتها شجرة أنساب متسلسلة ل”الشعب اليهودي” . لذا فإن جهد ساند في هذا الكتاب الجديد منصبّ على تفكيك هذه الأساطير التضليلية عن وجود صلة تاريخية “للشعب اليهودي” بأرض فلسطين، التي جرت تسميتها قسرا “بأرض إسرائيل”، والتي اعتمدت عليه الحركة الصهيونية، واستخدمته كأداة توجيه ورافعة للتخيل الجغرافي للاستيطان الصهيوني منذ أن بدأ قبل أكثر من قرن زمني .
يبين ساند، أن اتباع الحركة البيوريتانية-وهي الحركة “التطهيرية” التي انبقثت عن البروتيستانتية في بريطانيا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر . اتباع هذه الحركة هم أول من قرأوا التناخ “العهد القديم” باعتباره كتاباً تاريخياً . هؤلاء بطبيعتهم كانوا من المتعطشين جداً إلى الخلاص، لذلك ومن زاوية دينية بحتة ربطوا بين خلاصهم ونهضة “شعب إسرائيل” في أرضه . هذه الرابطة لم تكن ناتجة عن حرصٍ زائد على اليهود (الذين أذاقتهم أوروبا الويلات في ذلك الزمن) وإنما اعتقاداً منهم بأن الخلاص المسيحي لن يتم إلا بعد عودة اليهود إلى صهيون . لذا فهم ساعدوا بكل ما أوتوا من قوة، اليهود للعودة إلى وطنهم وقد أطلق عليهم مصطلح “الصهاينة الجدد” . هؤلاء هم أتباع الحركة البيوريتانية الذين اخترعوا “أرض إسرائيل” وليس اليهود، بالتالي فإن التاريخ اليهودي بعيد كل البعد عن مصطلح “أرض إسرائيل” .
في كتابه الجديد يبين ساند أن تعبير “أرض إسرائيل” لا يظهر في “التناخ” . لقد دقق في ذلك مراراً، كما لا يوجد في الأدبيات اليهودية القديمة ويورد أن كلمة “وطن” تظهر تسع عشرة مرة في جميع أسفار “التناخ”، وبضعها في سفر التكوين . وبيّن أيضاً أن هذا المصطلح يتعلق بمسقط الرأس أو المكان الذي يدل على أصل عائلة، لابإقليم جيو-سياسي مثلما كانت الحال لدى اليونان أو الرومان . ليس هذا فحسب بل أيضاً لم يخرج أبطال التناخ بتاتاً للدفاع عن وطنهم كي يحظو بالحرية أو بدوافع وطنية سياسية .
كتاب ساند هو أيضاً على شاكلة كتب “إسرائيل” شاحاك وآخرين من الكتّاب اليهود في كل أنحاء العالم، ممن يقفون ضد الحركة الصهيونية وأضاليلها . الواجب يقتضي وصول هذه الكتب إلى القارئ العربي من المحيط إلى الخليج بأسعار رخيصة، وذلك من أجل أن يدرك قارئنا حقيقة هذه الدولة الصهيونية التي روجت لكل الأساطير المضللة في سبيل اغتصابها لفلسطين العربية .