- الأهالي - www.hashd-ahali.org.jo -

تأجيل اعتصام “الوحدات” لمعالجة الاعتداءات ضد مدارس “الأونروا”

الاهالي – قررت الفاعليات الشعبية في مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين تأجيل اعتصامها الذي كان مقرراً اليوم إلى إشعار آخر، بهدف فتح باب الحوار مع الأطراف المعنية لحل “مشكلة الاعتداءات المتكررة ضد مدارس وكالة الغوث الدولية (الأونروا)”.
وقالت مصادر في “الأونروا” إن لجان العاملين في الوكالة وأهالي المخيم أجلوا تنفيذ اعتصامهم بعد استجابة تلك الأطراف لبعض مطالبهم.
وأضافت لـ”الغد” إنه جرى تعليق الإجراء ولم يتم إلغاؤه، وذلك من أجل استكمال اللقاءات الرامية إلى وقف المساس بأبنية مدارس الوكالة وطلبتها خلال فترة الدوام الدراسي وما بعدها.
وأوضحت المصادر أن إدارة الوكالة استجابت لبعض المطالب، من حيث رفع أسوار المدارس وبناء ممر آمن لدورات المياه الخاصة بالطالبات، فيما وعدت الجهات الأمنية المختصة بتعزيز الحماية ودراسة سبل توفير البيئة الآمنة للطلبة خلال الأسبوع الحالي.
وأبدت تلك المصادر تفاؤلها بحل مشكلة “الاعتداءات” المتكررة ضد مدارس الوكالة في الوحدات، نظير ما لمسته في اللقاء الذي عقد مؤخراً بين الأطراف المعنية من توجهات ايجابية وحرص على تضافر الجهود من أجل معالجة المشكلة.
وكان النائبان عبد عليان المحسيري ورائد الكوز ومسؤولون من “الأونروا” والأمن العام بالإضافة إلى وجهاء ونشطاء من مخيم الوحدات، بحثوا  الخميس الماضي سبل توفير عنصر الحماية للطلبة الملتحقين بمقاعد 13 مدرسة تابعة للوكالة، ضمن سبعة أبنية، ثلاثة منها لمدارس الطالبات الست التي تعمل بنظام الفترتين، وأربعة أخرى لمدارس الطلاب، ثلاث منها تعمل بنظام الفترتين.
ويجري الحديث عن “تسيير دوريات راجلة ونصب نقاط شرطة ثابتة في المخيم، فضلاً عن توفير “الأونروا” حراسة لمدارسها في المخيم”.
ويقيم زهاء 51 ألف لاجئ في مخيم الوحدات، من نحو 350 ألف لاجئ في 13 مخيماً موزعاً في أنحاء متفرقة من المملكة، من إجمالي 2.1 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الأونروا في المملكة.